بحضور رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة، إنطلاق فعاليات ملتقى الأمناء والمحافظون

انطلقت يوم أمس الخميس بولاية العيون أشغال ملتقى الأمناء و المحافظين الذي تشرف على تنظيمه أمانة التنظيم السياسي، بحضور رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو، السيد إبراهيم غالي ، وأعضاء من الأمان الوطنية والحكومة، الأركان العامة للجيش وإطارات سامية في الدولة والجيهة .

و في كلمة له ، قال مسؤول أمانة التنظيم السياسي ، عضو الأمانة الوطنية خطري أدوه “أن الملتقى يعد آلية سياسية تنظيمية داعمة لمختلف هيئات الجبهة و مؤسسات الدولة ، مشيرا إلى أن عقده في يوم الشهداء ليس صدفة بل هو تجديد للعهد والوفاء لهم على تحقيق تطلعات الشعب الصحراوي في الحرية والإستقلال .

وأضاف مسؤو أمانة التنظيم السياسي ، أن تخليد يوم الشهداء هو رسالة وفاء لعهدهم ، وفاء لمفجر ثور 20 ماي الشهيد الولي الذي رسم أسس الدولة الذي أمتاز – يضيف خطري أدوه – ” بثوريته التلقائية ، طلائعيته جاءت بها الطبيعة ، فكره بحر ، كلامه حكم ، شخصيته همم .

وأشار خطري إلى أن الملتقى يعقد في ظرف متميز من كفاح شعبنا بعد استئناف الكفاح المسلح ، وفرصة لتكريس التوجه الذي حدده المؤتمر الخامس عشر للجبهة ، مضيفا أن الملتقى يناقش إستعادة التنظيم الطلائعي وخصائصه كحركة تحرير ، وكذا توحيد وتعميق الفهم لمستوى المرحلة وأساليب التغلب على كل المشاكل .

كما تم تقديم شريط وثائقي عن ملهم ورمز الشعب الصحراوي الشهيد الولي مصطفى السيد .

ويشكل الملتقى فرصة للتلاقي و التواصل و الإحتكاك المباشر لمختلف حلقات التنظيم من القمة للقاعدة و مناسبة للنقاش، وتبادل الأفكار”.
(واص)