تندوف المقدسة(بقلم:إبراهيم قارعلي)

تندوف المقدسة !!!…
بقلم : إبراهيم قارعلي

ليس من الغرابة أن يدعو ما يسمى رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المغربي أحمد عبد السلام الريسوني إلى الجهاد من أجل تحرير مدينة تندوف من الجزائر، بل الغريب في الأمر أن يغض الطرف عن تحرير المدن المغربية التي تحتلها إسبانيا ويدعو جلالة الملك إلى الزحف بالشعب المغربي من أجل تحرير تندوف المقدسة!.

ألم يكن يجدر بالريسوني الذي يرأس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن يدعو رئيس لجنة القدس الذي هو الملك المغربي محمد السادس إلى تحرير القدس التي خلف أباه في رئاستها، ولكنه يسكت عن التطبيع المغربي مع الكيان الإسرائيلي الصهيوني، وهي اللجنة التي تأسست من طرف منظمة المؤتمر الإسلامي من أجل القدس ولكنها لم تتحدث منذ نشأتها في مدينة فاس المغربية عن تحرير القدس ولو مرة واحدة، بل العكس من كل ذلك فإن اجتماعات القمة العربية المنعقدة في المغرب من أجل فلسطين كانت تحت أعين الموساد الإسرائيلية بتمكين من الملك الحسن الثاني.

المضحك في الموضوع، أن الريسوني يرى أن الصحراء الغربية والدولة الموريتانية صناعة استعمارية، وينسى بالكامل أن المملكة المغربية صناعة استعمارية فرنسية خالصة وبالوثائق الرسمية وهي التي وضعت على العرش ملكها ورسمت لها علمها وحدودها الموروثة عن الاستعمار.