وقفة حاشدة وسط مدينة سانتاندير الاسبانية تنديدا بموقف بيدرو سانتشيز بخصوص الصحراء الغربية

سانتاندير(اسبانيا) ، 28 يوليو 2022 (جريدة الصحراء الحرة) – نظمت مجموعة من الاطفال الصحراويين  وعائلاتهم المضيفة بالاضافة الى أعضاء جمعية كانتابريا من اجل الصحراء الغربية وجمعية العودة كانتابريا، وقفة حاشدة وسط  مدينة سانتاندير الاسبانية، حملوا خلالها الاعلام الصحراوية ولافتة كبيرة تطالب بتصفية الاستعمار وخروج المحتل المغربي، وذلك تنديدا بموقف رئيس الحكومة الاسبانية بيدرو سانتشيز بخصوص الصحراء الغربية.

و في بيان تمت قراءته خلال الوقفة، جدد الحاضرون التزام حركة التضامن في مقاطعة كانتابريا بدعم  ومناصرة قضية الشعب الصحراوي العادلة، مطالبين  رئيس الحكومة الاسبانية بيدرو سانتشيز بالرجوع إلى مسار الشرعية والقانون الدولي.

كما أشار البيان الذي وقعته الجمعيتان المذكورتان إلى الحصار الإعلامي المفروض على القضية الصحراوية بالقول، “ننتهز الفرصة  بوجود هؤلاء السفراء الصحراويين الصغار للتذكير بأن شعبهم في حالة حرب مع المغرب، و التي تتجاهلها حكومة إسبانيا والمجتمع الدولي ويتم إسكاتها و لجمها عن طريق وسائل الإعلام الكبرى، و كذلك للتنديد بخيانة بيدرو سانشيز للشعب الصحراوي وإرادة أغلبية الشعب الإسباني”، يقول البيان.

و طالب البيان بضرورة احترام الشرعية الدولية والاعتراف بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال.

من جهة أخرى ، استقبل برلمان كانتابريا يوم أمس مجموعة من رسل السلام  والعائلات الاسبانية المضيفة من كانتابريا والتي تشارك هدا الصيف في برنامج عطل في سلام.

و شدد رئيس البرلمان الكانتابري السيد خواكين غوميز، على ضرورة حل النزاع في الصحراء الغربية.

الى ذلك، رفضت حركة التضامن الإسبانية والمجتمع الإسباني موقف رئيس الحكومة الاسبانية بيدرو سانتشيز المشين بخصوص الصحراء الغربية و الذي يتعارض مع الشرعية و القانون الدولي، كما أعرب كل من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة عن رفضهما للتحول الجديد في السياسة الإسبانية. واص