وعود المخزن تنقلب للاسوأ (الخبر)

لازالت الحكومة المغربية تواجه سيلا من الانتقادات بعد أن اثبتت فشلها في الإدارة والتسيير وتلاشت وعود رئيسها لاستمالة الناخب، حيث انقلبت وعود اخنوش بالتغيير وآمال الإصلاح المرتقب إلى “تراجيديا الفقر والمعاناة” نتيجة التضخم في الأسعار والاحتكار في سوق الوقود، حسب الباحث المغربي، محمد الشرقاوي.

ووصف محمد الشرقاوي، الحكومة الحالية بحكومة الثغرات المتتالية التي لم تكرس إدارة تنصت للمغاربة وتسهل لهم الأمور بل اثبتت “الزيف الخطابي” و”تسويق وعود انتخابية عابرة”.

ورأى الشرقاوي في مقال تناقلته مواقع اخبارية محلية انه “لو كانت هناك نسخة ثانية من أخنوش في دولة ديمقراطية، لواجه جلسات تحقيق عسيرة في البرلمان أو الكونغرس بمقتضى قوانين منع الاحتكار لقطاع الطاقة وقوانين تنازع المصالح بالجمع بين الثروة والسلطة”.

و”بين المرشح أخنوش ورئيس الحكومة أخنوش، يتضح الزيف الخطابي بين تسويق وعود انتخابية عابرة في الأساس والحرص على تنفيذها كعقد سياسي مع الناخبين، كما هو حال حكومات البرامج المسؤولة في الدول الغربية”, يضيف ذات المتحدث.

بعد خمسة عشر شهرا من وعود “تستاهلو أحسن” لاستمالة أصوات الناخبين المغاربة للتتويج الأخنوشي برئاسة الحكومة – يوضح محمد الشرقاوي – “انقلبت رومانسية التغيير وآمال الإصلاح المرتقب إلى تراجيديا الفقر والمعاناة نتيجة التضخم في الأسعار والاحتكار في سوق الوقود “.

ومع مرور الأيام لا تزال مسرحية الانتظار تحاول أن تكسب الوقت في حقبة لا تسمح بالتسويف، يقول الباحث منبها إلى ان المغاربة يتساءلون عن مآل “تعميم الحماية الاجتماعية، عبر المصادقة على قوانين ستمكن 11 مليون مغربي من الاستفادة من التغطية الصحية والمعاش” كما صرح بذلك عبد الودود خربوش، عضو المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار.

كما تظل وعود إيجاد “مليون وظيفة” جديدة وتعويض رواتب المعلمين بمبلغ 7.500 درهم كأجرة صافية شهريا، عوض 5000 درهم حاليا وأيضا تخصيص مبالغ شهرية للمسنين معلقة. و تساءل الباحث، في هذا الصدد، هل كان أخنوش يقصد تحقيق هذه الوعود في ظل الحكومة الحالية أم الحكومة المقبلة، أم عند نهاية تطبيق النموذج التنموي عام 2035.

كما جاء في المقال ان الرأي العام المغربي توصل إلى أن “حنكة أخنوش تقتصر على خدمة مصالحه المالية ومصالح من يظللونه بظلالهم, فتم تتويجه بلقب “أفضل لاعب” في بطولة برميل العالم التي تستضيفها محطات الوقود، بعد أن رفع رصيد أهدافه من الأرباح وتقليص القدرة الشرائية للمغاربة”.

وبحسب محمد الشرقاوي فقد اثبت عزيز أخنوش وحكومته عدم قدرتهما على بلورة حلول عملية كما تفعل العواصم المتنورة بمنطق احتوائها والتعجيل بآليات الخروج منها.

من جانبه اصدر صافي الدين البدالي القيادي بحزب الطليعة المغربي، انتقادات لاذعة لحكومة عزيز اخنوش التي قال انها “لا تقدر المواطنين والمواطنات بل تزرع الأشواك تحت أقدامهم, وتحت أقدام الكادحين والمقهورين الذين يعيشون البؤس والقهر بفعل البطالة وارتفاع الأسعار التي تعرفها المواد الأساسية” .

وفيما تدعي الحكومة أنها “حكومة اجتماعية”، يقول البدالي، يبقى الواقع جليا “يثبت بأنها حكومة إقطاعية لا تخدم إلا مصالح لوبيات المحروقات ومصالح الشركات”