قمة الجزائر: جاءت منك يا جامع(بقلم: الدبلوماسي الجزائري: محي الدين عميمور)

منذ سنوات خلت، وقبل أن يُغلَق عليّ باب القفص الذهبي كما يقال، كان الرفيق المجاهد المدني حواس يحرص على أن أتناول لديه طعام العشاء في أيام العطلات، حيث كان منزلي في حي “بن عكنون” يقع بالقرب من منزله.
كانت المرحومة والدته تقوم بطهي العديد من الأطعمة فرحا بمجيئي، وتلح عليّ في أن أتناول هذا وذاك من أنواعها، لكنني كنت دائما ضئيل المأكل وأكتفي بأقل القليل فلا أفرغ صحنا ولا أكمل رغيف خبز مهما صغير حجمه.
وكانت “ماميّا” رحمها الله وأكرم مثواها لا تتردد في التعبير عن خيبة أملها من قلة ما أتناوله، مرددة، بيقين فشلتُ في إضعافه، أنها متأكدة من أن الأكل لم يعجبني، وتكاد تقول إنني أستهين بجهودها طوال اليوم، وتضيف بتحذير صارم بأنه كان عليّ أن أطلب منها ما أحب تناوله.
ولم انس أبدا المرارة التي كانت”ماميّا” تتحكم فيها بصعوبة، والتي عشت أسوأ منها في الأيام الماضية وأنا أتابع وصول القادة العرب إلى مطار هواري بو مدين للمشاركة في القمة التي تعمدت الجزائر أن تطلق عليها “قمة لمّ الشمل العربي”والتي كانت بالفعل إنجازا يمكن للوطن العربي أن يعتبره علامة فارقة في تاريخ القمم العربية.
كانت الجزائر قد اختارت واحدا من أهم تواريخها الوطنية لعقد القمة، ولم يكن ذلك صدفة أو أمرا اعتباطيا، بل كان رسالة واضحة محددة تقول للوطن العربي بأن الثورة الجزائرية كانت في مرحلة معينة رمزا شامخا لجيل عربي رائع التف حول الثورة ودعم كفاحها وجعل منها صلب وحدته ومصدر عزته ورمز كفاحه، وستظل دائما كذلك بالنسبة لكل الأحرار، وهكذا أصبحت الثورة الجزائرية بالنسبة للعالم أجمع مرادفا لكلمة “العربي”، ومن هنا كان التفاف أحرار العالم حول الدائرة العربية التي برزت فيها ومنها أسماء القادة العظام الذين تغنوا بكفاح الجزائر.
وتحملت الجزائر مسؤولياتها دائما تجاه الوطن العربي والعالم الإسلامي بل وجعلت من هذه المنطقة، مع عدد من أشقائها رواد الحركة الوطنية والفكر التحرري، رائدا لكل ما هو نبيل في عالم تتجاذبه الاستقطابات الاستعمارية من كل نوع.
وتعثر عقد القمة العربية في السنوات الثلاث الأخيرة وعاشت المنطقة أحداثا وتوترات وصراعات قادت إلى وضعية من التنافر لم يعرفها الوطن العربي في تاريخه الطويل، وكان من المنطقي أن ترحب الجزائر ببذل كل جهد ممكن للمّ الشمل العربي فتقبل احتضان القمة العربية، متعمدة اختيار تاريخ يجسد وحدة الإرادة الوطنية العربية التي أعطت المنطقة أروع انتصار لثورة شعبية شاملة ضد أقوى قوى المتوسط، ومع علمها أن رئاستها ستكون لأقل من عام، حيث تعقد القمة الثانية والثلاثون في الرياض خلال مارس المقبل.
وتحملت الجزائر مسؤولياتها القومية كاملة غير منقوصة، ووضعت كل ثقلها لعقد قمة ناجحة ترفع من معنويات شعوب يعلم الله ما عانته من إحباط في السنوات الأخيرة، وتسجل وقفة تقدير واحترام لشهداء الأرض المحتلة، وتعطي جرعة أكسوجين للنضال الفلسطيني، وتضيف هزيمة جديدة للكيان الصهيوني بعد هزيمته الإفريقية الأخيرة.
وبدون أي تواضع كاذب تستفزه أحيانا بعض التعليقات السمجة لم تكن الجزائر في حاجة لشهادة حسن سيرة أو سلوك من أحد، فهي في وضعية مريحة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، وقد تركت وراءها أسوأ أيامها بفضل رعاية المولى عز وجل وبفضل جهود أبنائها في كل المجالات، وبرغم فحيح “الوسواس الخناس” وما ارتكبته بعض العناصر الدخيلة التي أصبح يُطلق عليها تعبير “السوسة المدسوسة”.
لكن، سيكون من باب ممارسة خداع القارئ أن أنكر المرارة التي أحس بها الكثيرون نتيجة تغيب بعض القادة العرب عن لقاء الجزائر، ولا أقصد بذلك غياب قادة لهم ظروف خاصة حرمتهم، على الأقل، من مشاركة الشعب الجزائري فرحته بعيد ثورته، لكنه ذلك الغياب الذي يكون من الصعب تبريره أو تفسيره.

.وسيكون من حق البعض، تعليقا على حجم الحضور رغم أهميته، الادعاء بأن الجيل العربي الذي عرفه القرن الماضي لا علاقة له بعدد من أفراد جيل الألفية الثالثة، الذي تحالفت عليه الكورونا وأحداث أوكرانيا ومقايضات التطبيع الهزيل.
وأنا لا أعرف وجهة نظر الرئيس عبد المجيد تبون، فأنا لم ألتقه منذ أكثر من عام، لكن لا بد من أسجل العفة التي تعامل بها الرئيس الجزائري مع التغيبات، حتى تلك التي كان حضورها قد يكون نقلة نوعية إيجابية في الوضعية التي يعرفها المغرب العربي على وجه التحديد.
وغياب البعض ليس هو المصدر الأساسي للمرارة التي أحس بها، بل ما أثارته “السوسة المدسوسة” من العناصر الفرانكو بربرية، التي راحت تتشفى في وضعية الارتخاء التي تعرفها قيادات في الوطن العربي، لم تدرك أن غيابها عن لقاء الأشقاء يسيئ لها بشكل مزدوج، فهو يعطي الفرصة لألسنة السوء لكي تقلل من أهمية وجود بعض القادة، وهذا قد يؤثر على وزنها الإقليمي والدولي، وهو من ناحية أخرى يعطي الفرصة لبعض الخبثاء للادعاء بأن الغياب استهانة بالمضيف وبالمناسبة التاريخية التي اختيرت لعقد القمة.
غير أن خيبة أملي الكبرى كانت غياب العاهل المغربي، بعد إشاعات ترددت هنا وهناك متوقعة اتخاذه الخطوة التي كنت أشرت لها يوما، عندما قلت إن الكثير الكثير يمكن أن يتم لو تكرر لقاء مشابه للقاء لذي تم بين الجنرال الفرنسي شارل دوغول والمستشار الألماني كونراد أديناور، الذي استقبله الرئيس الفرنسي في بيته في “كولومبي الكنيستين”، وكان القاعدة الحقيقية لبناء الوحدة الأوربية.
ولم يكن سرّا أن “السوسة المدسوسة” مارست عملها بكل نشاط، وتولى الذباب الإلكتروني من أبناء “الشقيقة” بث إشاعات عن سوء استقبال وزير الخارجية المغربي، في حين استقبل الوزير بو ريطة بنفس الحفاوة التي استقبل بها كل زملائه، لا أكثر ولا أقل، وأكد ذلك وزير الخارجية الجزائري قائلا: الشخص الذي استقبل وزير الخارجية المغربي هو نفسه الذي استقبل كل وزراء الخارجية العرب في المطار، وهو ما زال هناك لاستقبال ضيوف آخرين.
ولأنني أعرف أن المملكة المغربية هي دولة عريقة في التقاليد البروتوكولية، فقد كنت أرى أنه كان من حسن التصرف أن يكون المبعوث هو رئيس الوزراء أو شقيق الملك أو ولي العهد، وهو ما سوف يسجل كبادرة حسن نية وإرادة تصافٍ، بدلا من إرسال مسؤول لم يُعرف بمواقف محبة للجزائر.
ومع أن الرئيس عبد المجيد تبون استقبل السيد بو ريطة في مدخل مقر القمة كما يستقبل الرؤساء، فإن تعليقات بعض الأشقاء على الصورة المنشورة للاستقبال كانت بالغة السماجة كالعادة، مما يثبت أن سوء النية كان متوفرا.
وربما قال أحد طوال الألسنة أن الضيف لم يكن راضيا عن حجم انحناء سائق سيارته الرسمية، أو أن التبريد في السيارة الرسمية كان مبالغا فيه لدفع الضيف إلى الارتعاش.
قبل ذلك ردد بعض الأشقاء معلومات عن استعمال قناة تلفزة جزائرية خريطة لا يرضى عنها المغرب، في حين أن الخريطة المستعملة هي الخريطة الدولية التي تعتمدها الأمم المتحدة، ناهيك من الإشاعات التي ترددت بإصرار غبيّ عن اشتراك وفد الجمهورية الصحراوية في أشغال القمة، وكأن الجزائر تجهل أن هذه الجمهورية ليست عضوا في الجامعة، أو كأنها نسيت مهزلة التعامل مع موريتانيا في الستينيات.
وأعترف أنني كنت أريد للعاهل المغربي أن يكون في مستوى المغرب العريق، لكن خيبة الأمل في تصرف جلالته سحقتها مشاعر اطمئنان جعلتنا نشعر بالكثير من الاعتزاز بأننا لم نخطئ يوما في تقديرنا للمواقف وتقييمنا للتصرفات.
كنت أنتظر، أو أرجو، أن يلبي صاحب الجلالة الدعوة الرسمية التي تلقاها من الرئيس الجزائري فيقوم، إن أراد وكان يؤمن بما يراه، بمبادرة تاريخية شجاعة تشبه ما قام به والده الراحل في نيروبي، يواجه فيها مضيفه الجزائري أمام القادة العرب ليقول له، أمام الجميع، ما نقرأه صباحا مساء من اتهامات مغربية، ولترد الجزائر على كل ما تسمعه وجها لوجه، حتى وهي تدرك أن نسبة كبيرة من الحضور متعاطفة مع وجهة نظر المغرب، وبغض النظر على الأسباب والخلفيات والتواطؤات.
بل إن مجرد لقاء الملك والرئيس أمام سلم الطائرة ووقوفهما جنبا إلى جنب للاستماع للنشيدين الوطنيين ثم تناول العشاء جنبا إلى جنب وربما قرارهما بلقاء منفرد…كل ذلك كان يمكن أن يكون مجالا لحوار هادئ بناء، يمكن أن يفيد قضية فلسطين ولجنة القدس التي يرأسها الملك المغربي.
ولم يتجاوز وزير الخارجية الجزائرية الواقع وهو يقول : “سيبقى للمؤرخين إصدار الحكم إن كانت هناك فرصة ضاعت للمغرب العربي والعمل العربي المشترك وكذلك من يتحمل مسؤولية ضياعها”.
لكنني أعترف أنني أحسست بالاطمئنان، فقد تأكد لدينا، بكل أسف، أن الكلمات الطيبة التي كنا سمعناها من الأشقاء أكثر من مرة، وخرافة اليد الممدودة التي ترددت أصداؤها في المملكة وعلى ألسنة بعض الإعلاميين هنا وهناك وخدع بها كثيرون…كل ذلك كان سحابات صيف لا تمنح ظلا ولا تعطي مطرا.
والمخيف في كل ما حدث هو ما أصبح يردده البعض عندنا في بعض الأوساط من توجهات تدعو إلى الاهتمام أكثر بالقارة الإفريقية على حساب العلاقات العربية، التي يُكتفى فيها بالعلاقات الثنائية مع الدول التي ترتبط معنا بالتوجهات الاستراتيجية، وهكذا، يقولون، يمكن أن نقوم، مع من يريد التعاون معنا، بما تتطلبه مصالحنا في العالم الجديد الذي تتغير فيه نوعية الاستقطابات ويتقلص دور الدولار لصالح الروبل والين واليوان… وربما، في مرحلة معينة، “الأفريكوم ” (الاسم الذي أراه للعملة الإفريقية الموحّدة …بعد عمر طويل)
وأتذكر النكتة التي كانت تنسب لمتهرب من الصلاة، وجد باب المسجد مغلقا فصاح: جات منك يا جامع.
وتبقى قمة لمّ الشمل النوفمبرية في الجزائر علامة فارقة على طريق اللقاءات العربية، سيكون لها آثار لعل بعضها لم يتضح اليوم بما فيه الكفاية.