وفد عن المجتمع المدني الصحراوي يشارك في الدورة الخامسة لمجموعة العمل حول إتفاق ملزم للشركات المتعددة الجنسيات بجنيف

شارك وفد عن المجتمع المدني الصحراوي في أشغال الدورة الخامسة لمجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة و المكلفة بإعداد ألية دولية ملزمة حول الشركات المتعددة الجنسيات وضرورة إحترامها لحقوق الإنسان و فتح المجال أمام الضحايا و المجتمعات المتضررة للجوء إلى العدالة الدولية في مواجهة الإنتهاكات التي ترتكبها هذه الشركات.

ويمثل المجتمع المدني كل من لحسن دليل رئيس جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية والمحفوظ محمد لمين بشري ناشط من مخيمات اللاجئين الصحراويين، عن منظمة المعهد الدولي للعمل اللاعنفي نوفاكت، حيث يشاركون طيلة أسبوع في المناقشات التي بدأت سنة 2014 من أجل التوصل إلى إتفاق يتم بموجبه المصادقة على هذه الألية الأممية التي من شأنها أن تلزم الشركات المتعددة الجنسيات بتحمل مسؤولياتها تجاه حقوق الإنسان و الشعوب الأصلية خاصة في دول العالم الثالث.

من جهة أخرى سيشارك الوفد الصحراوي في العديد من الأنشطة المبرمجة في إطار الحملة الدولية المطالبة بسيادة الشعوب و تفكيك قوة الشركات المتعددة الجنسيات ووقف الإفلات من العقاب، من أجل إبراز الدور السلبي الذي تلعبه الشركات الأجنبية و الأوروبية على وجه الخصوص في دعم الاحتلال المغربي و تواجده العسكري بالصحراء الغربية المحتلة، من خلال نهبها المتواصل لثروات الشعب الصحراوي و الدعم المالي الذي توفره لدولة المغربية لمواصلة إنتهاكها للحقوق الأساسية للشعب الصحراوي و في مقدمتها الحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير.

وتجدر الإشارة إلى أن الوفد الصحراوي، من المنتظر أن ينشط يوم غد الأربعاء ندوة رفيعة المستوى بمقر الأمم المتحدة بالتشارك مع عديد المنظمات الدولية بهدف تسليط الضوء على النهب الممنهج الذي تتعرض له ثروات الشعب الصحراوي من قبل الشركات المتعددة الجنسيات وإنعكاسات هه الخطوة السلبية على مسار التسوية الأممي ومستقبل الصحراويين في الأراضي المحتلة ومخيمات اللاجئين.

جمعية مراقبة الثروات

وحماية البيئة

بالصحراء الغربية