منع الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ من الحق في الاتصال بالهاتف

السجن المحلي آيت ملول 1 (المغرب) 27 يناير 2021 (جريدة الصحراء الحرةجريدة الصحراء الحرة)- أفادت عائلة الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ، ضمن مجموعة الصف الطلابي، المعروفة برفاق الوالي، و المتواجد بالسجن المحلي أيت ملول 1 ضواحي مدينة أگادير المغربية في ظروف إعتقالية صعبة و مقلقة، أن إدارة السجن منعت هذا الأخير من الحق في الاتصال الهاتفي منذ ما يقارب الأسبوعين. 

وقد أعربت عائلة عبد المولى محمد الحافظ عن تخوفها تجاه الظروف الإعتقالية التي يتواجد عليها داخل السجن المحلي أيت ملول1 نتيجة منع إبنها الاسير المدني الصحراوي من الحق في الإتصال و التواصل مع العالم الخارجي منذ 13 يوما دون معرفة الاسباب الحقيقة لهذا المنع الغير مبرر و الذي يدخل في إطار ضروب سوء المعاملة القاسية و المهينة التي تمارس عليه. 

وأضافت العائلة ان ما يسمى الإدارة العامة للسجون المغربية قد اتخذت من القرار الصادر شهر سبتمبر 2020 ارتباطا بجائحة فيروس كورونا المستجد Covid 19 و القاضي بوقف الزيارات الأسرية و العائلية وسيلة مباشرة للإنتقام من الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ و باقي الأسرى المدنيين الصحراويين في مختلف السجون المغربية في ظل عدم قدرة العائلات او المحامون الإطلاع  على ظروفهم الإعتقالية و غير الإنسانية. 

للتذكير، يتواجد الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ رهن الإعتقال التعسفي بموجب حكم جائر وقاسي تصل مدته ل 10 سنوات سجنا نافذا كان ذلك خلال محاكمة جائرة تفتقد لضمانات ومعايير المحاكمة العادلة، جرت أطوارها بمدينة مراكش المغربية سنة 2018 بحضور عديد المراقبين الدوليين على خلفية نشاطه الطلابي و دفاعه عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال . 

نقلا عن موقع وكالة الأنباء الصحراوية