قوات الإحتلال تقطع الكهرباء عن منزل المختطفة السابقة الدگجة لشگر و تعتدي بالضرب والسب على مجموعة من المناضلات

العيون المحتلة 11 يناير 2020 (جريدة الصحراء الحرة)- أقدمت أجهزة قوات الإحتلال المغربية بمختلف تلاوينها على الساعة 17:30 من مساء اليوم الأحد 10 يناير 2021 على محاصرة منزل المختطفة السياسية السابقة الدگجة لشگر بالعيون المحتلة، أين كانت مجموعة من مناضلات الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب يقمن بزيارة لرفيقتهن المناضلة الدگجة.

قوات القمع ومباشرة بعد الحصار قامت بتهديد المختطفة الدگجة بالتدخل بالقوة على منزلها في حالة عدم إخراجها للمناضلات المتواجدات معها وهي الخطوة التي تعتبر إنتهاكا مباشرا من طرف نظام الإحتلال المغربي للقانون الدولي لحقوق الإنسان وللقانون الدولي الإنساني. و بعد حلول الظلام عمدت قوات الإحتلال الى قطع الكهرباء عن المنزل والتهجم على بابه ونوافذه، كما قام مجموعة من عناصر شرطة القمع بالإعتداء بالسب والشتم على كل من المناضلات التالية أسماؤهن: - متو منت أعلي سالم - فاطمتو الحيرش - فاطمتو دهوار - الذهبة سيدأمو في حين تم الإعتداء على المناضلة اعزيزة السالك اندور بيزا بالضرب والسب من طرف شرطي مغربي يلقب ب(الشرگاوي) والذي إعتدى عليها أمام المنزل ونزع لباسها عنها "الزي التقليدي الملحفة" بالقوة،كما تم الإعتداء بالضرب على سالم بركة لشگر أخ المختطفة الدگجة من طرف عناصر قوات القمع داخل منزل عائلته.

هذه الخطوة اللاقانونية، والتي تعتبر جريمة أخرى تنضاف الى جرائم الإحتلال المتواصلة في حق الصحراويين الواقعين تحت سلطته، تأتي في إطار الحصار الإعلامي والعسكري الذي يفرضه نظام الإحتلال المغربي على أبناء الشعب الصحراوي المطالبين بالحرية والإستقلال، وهو الحصار الذي تصاعدت حدته بعد يوم 13 نونبر2020 تاريخ خرق دولة الإحتلال المغربية لإتفاقية وقف إطلاق النار بعد الهجوم العسكري على الجماهير الصحراوية المعتصمة بشكل سلمي أمام ثغرة الگرگرات اللاشرعية، وإعلان الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب العودة للكفاح المسلح كرد على هذا الخرق الخطير.

نقلا عن موقع وكالة الأنباء الصحراوية