المملكة المتحدة : قلق متزايد إزاء ما آلت إليه الأوضاع في الصحراء الغربية ودعوات إلى الحكومة البريطانية لتتحمل مسؤولياتها

لندن (المملكة المتحدة) 15 نوفمبر 2020 (جريدة الصحراء الحرة)- قال أليكس يوبيل، عضو في البرلماني البريطاني عن حزب العمال والوزير ضمن حكومة الظل للحزب المعارض، "أنه سيطلب عقد إجتماع مع رئيس المجموعة البرلمانية الصداقة مع الشعب الصحراوي من أجل إثارة مخاوف الحكومة" إزاء ما يجري حاليا من تطورات في ضوء الإشتباكات العسكرية الدائرة منذ ثلاثة أيام بين الجيش الصحراوي وقوات الإحتلال المغربيجاء ذلك في تغريدة على حسابه الشخصي بتويتر، حيث قال "بصفتي عضو في المجموعة البرلمانية الصداقة مع الشعب الصحراوي، سأطلب من الرئيس عقد إجتماع حتى نتمكن من إثارة مخاوفنا مع الحكومة" مضيفا أن المطلوب فيما يخص قضية الصحراء الغربية هو "إستفتاء تقرير المصير بشكل عاجل لتحقيق إرادة الشعب بعد أن طال أمده"

هذا وفي ضوء إستمرار المواجهات العسكرية على مستوى جدار العار في الصحراء الغربية التي إندلعت منذ الجمعة الماضي عقب خرق المغرب لإتفاق وقف إطلاق النار، طالبت المجموعة البرلمانية لقاء الوزير المنتدب للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما أجرت إتصالات مع وزارة الخارجية قصد إبلاغها عن إنشغالهم إزاء الوضع والتطورات في المنطقة

ويشار إلى أن المجموعة البرلمانية الصداقة مع الشعب الصحراوي التي تضم عدة أحزاب سياسية، قد طالبت من المملكة المتحدة بصفتها عضو دائم في مجلس الأمن وعضو مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية، تحمل مسؤولياتها إزاء ما آلت إليه الأوضاع مؤخرا في الإقليم

يبقى جدير بالذكر أن الوضع في الصحراء الغربية، قد أخذ منحى أخر منذ فجر يوم الجمعة بعد إقدام قوات الإحتلال المغربي على شن هجوم عسكري ضد المتظاهرين السلميين الصحراويين أمام الثغرة غير القانونية في الگرگرات، مما أسفر عن نسف بالكامل لإتفاق وقف إطلاق النار الذي كان يسري بين جبهة البوليساريو والمغرب والأمم المتحدة منذ العام 1991، كجزء من خطة التسوية لتصفية الإستعمار في الصحراء الغربية

نقلا عن موقع وكالة الأباء الصحراوية