لتصريح الإسباني الأكثر جرأة بخصوص قضية الصحراء الغربية

التصريح الإسباني الأكثر جرأة بخصوص قضية الصحراء الغربية
هناك حدث بالغ الأهمية لا يمكن أن يمرّ مرور الكرام. طيلة متابعتي لسنوات للموقف الإسباني من قضية الصحراء الغربية، ولا سيما المُعبّر عنه خلال الأزمة الأخيرة بين مدريد والرباط، أرى أن تصريحات المسؤولين الإسبان بدأت تأخذ منحى آخر قد يؤشر على أن إسبانيا في صدد لعب دور جديد في القضية لم تتضح معالمه بعد، مع طرح إمكانية أن يظل مجرد تصريح في سياق أزمة بين بلدين. وقال مسؤول التنظيم في الحزب الاشتراكي الحاكم ووزير النقل والتجهيز، خوسي لويس آبالوس، في مقابلة مع التلفزيون العمومي الإسباني أن "المياه والمجال الجوي للصحراء الغربية لا يزال تابعاً لإسبانيا إلى اليوم، مضيفاً أن زوارق الإنقاذ التابعة للبحرية الإسبانية تدخل مياه الصحراء الغربية بشكل دوري دون أية مشاكل".
وتنبع أهمية التصريح من الأسباب التالية:
1- إنها المرة الأولى التي يتحدث فيها وزير إسباني صراحة عن مسؤولية إسبانيا عن أراضي الصحراء الغربية، والذي أضاف أن الأمم المتحدة تعترف لإسبانيا بمسؤوليتها عن إدارة المجال الجوي والمياه الإقليمية الصحراوية.
2- أن التصريح جاء على لسان أقوى رجل في الحزب وهو اليد اليمنى لرئيس الحكومة ورجل ثقته المطلقة الذي يتم تكليفه بمهام حساسة كاللقاء السري الذي جرى مع نائبة رئيس فنزويلا، ديلسي رودريغيث، في مطار مدريد لنقل رسائل الحكومة. حالياً هو أقوى وزير في الحكومة الإسبانية والأكثر قرباً من رئيس الحكومة.
3- لدى إسبانيا أوراق ضغط كثيرة على المغرب، خاصة في قضية الصحراء الغربية، إذ بإمكان إسبانيا إلغاء اتفاقية مدريد الموقعة مع الرباط ونواكشوط، ثم المطالبة بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي. هذا ممكن نظرياً وقد يكون أحد مسهلات الحل النهائي للقضية، لكن يبقى تطبيقه رهن إرادة إسبانيا.
من صفحة البشير محمد لحسن