الممثل بإسبانيا عبد الله العرابي يتناول وضعية الشعب الصحراوي الحالية مع سلطات مقاطعة أراغون

سرقسطة (أراغون) ، 11 مارس 2021 (جريدة الصحراء الحرة) - في سياق الأنشطة الرسمية والتعاون مع السلطات السياسية على الصعيد الجهوي، أجرى الأخ عبد الله العرابي ممثل الجبهة الشعبية بإسبانيا عدة محادثات ولقاءات بمقاطعة أراغون الإسبانية ، بغية التطرق الى وضعية الشعب الصحراوي الحالية والتحديات التي تعترض سبيل هذا الأخير سياسيا وإنسانيا.

اللقاء الأول حصل بمقر ولاية ثراغوثة ، حيث تطرق الجانبان الى وضعية الشعب الصحراوي الحالية. وأوضح الممثل بإسبانيا أن شعبنا وجد نفسه مرغما في هذه الظروف على حمل السلاح من جديد مباشرة في أعقاب الخرق المغربي لوقف إطلاق النار بمنطقة الكركرات.وأشار الى أن الشعب الصحراوي مازال يتطلع الى إحلال السلام بالمنطقة ، ولا سيما حين توفي المجموعة الدولية بتعهداتها وواجباتها بإحترام تطلعات شعبنا من خلال تنظيم إستفتاء لتقرير المصير والإستقلال.
 
كما إستنكر الممثل بإسبانيا موجات القمع والتنكيل داخل المناطق المحتلة ، منبّها الى وضعية المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية ، ونتيجة الصمت العالمي وغياب المراقبين والصحافة الدولية، يجد المدنيون الصحراويون أنفسهم بلا حماية.
 
وفي المجال الإنساني، توقف الجانبان عند مقاومة الشعب الصحراوي الصلبة في ظل ظروف اللجوء القاسية ، وشدّدا على أهمية تنفيذ المزيد من المشروعات لفائدة اللاجئين ، الى جانب حملات التحسيس في أوساط هيئات المجتمع المدني الإسباني.
 
ومع القائمين على قطاع التعاون على مستوى بلدية ثراغوثة ، تمّت إثارة مضاعفة الدعم الى مخيمات اللاجئين، ومن مسئولي الوكالة العامة للتعاون بحكومة أراغون، وبهذه المناسبة، تقدّم الممثل بإسبانيا بالشكر الى المؤسستين المذكورتين بالشكر والإمتنان وكذا الى هيئات ومنظمات المجتمع المدني بالمقاطعة.
 
وقد جددت كل الهيئات نضامنها الفعال والدائم مع الشعب الصحراوي، مع التأكيد على ديمومة الدعم وتنسيقه جيدا ليصبّ في تنفيذ المشروعات لفائدة الشعب الصحراوي.
 
وإنتهت الزيارة الى مقاطعة أراغون بإجراء مقابلة صحفية مع الجريدة الأكثر إنتشارا - إيرالدو دي أراغون- بحيث شرح الممثل بإسبانيا بالتفصيل الوضع السائد حاليا بخصوص القضية وما يطمح إليه شعبنا.
نقلا عن موقع وكالة الأنباء الصحراوية