جبهة البوليساريو : "زيارة الصليب الأحمر إلى المدن المحتلة بتنسيق مع قوة الإحتلال والهيئات المرتبطة به، لا ينسجم مع مبادئ وقوانين المنظمة".

جنيف (سويسرا) 11 مارس 2021 (جريدة الصحراء الحرة) - وجه، السيد أبي بشراي البشير، عضو الأمانة الوطنية، المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، رسالة إلى السيد، بيتر ماورير، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر على خلفية الزيارة التي أقدم عليها وفد تابع لها بمعية ممثلين عن الهلال الأحمر المغربي التابع لسلطات قوة الإحتلال -المملكة المغربية-.

وعبر الدبلوماسي الصحراوي في رسالته، عن إستغراب جبهة البوليساريو لما قام به وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر الذي زار الأراضي المحتلة من إقليم الصحراء الغربية في الأيام القليلة الماضية رفقة ممثلين عن الهلال الأحمر المغربي، الذي ليس لديه شرعية للعمل في هذا الإقليم غير المحكوم ذاتيا، ناهيك عن لقائه ممثلين عن المجتمع المدني المغربي في المنطقة.

كما أوضح أيضا "أنه لمن المدهش رؤية مؤسسة بحجم الصليب الأحمر الدولي، تعمل على الأرض مع طرف واحد فقط من طرفي النزاع، قوة الاحتلال، دون إبلاغ الطرف الآخر، الذي يمثل الشعب الواقع تحت الاحتلال، بإعتراف من الأمم المتحدة منذ 1979 إلى الآن.

وقد أبلغت جبهة البوليساريو، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بتعارض طريقة العمل هذه تمامًا مع المبادئ الأساسية للمؤسسة "النزاهة والحياد والاستقلالية" بل تبدو ترسيخًا لموقف دولة الإحتلال، لا سيما مع الإمتناع عن زيارة المعتقلين السياسيين الصحراويين المحتجزين في الأراضي المغربية وضحايا القمع الحالي لقوات الاحتلال وعن المشاركة في البحث عن المئات من الصحراويين (المدنيين والعسكريين) الذين إختفوا منذ بدء النزاع عام 1975.

هذا وطالبت جبهة البوليساريو في ختام الرسالة، بتوضيحات حول الدور الذي تنوي اللجنة الدولية للصليب الأحمر القيام به في النزاع في الصحراء الغربية، في ظل الأوضاع المزرية الحالية لحقوق الإنسان وحالة الحرب التي يشهدها الإقليم منذ الـ13 نوفمبر 2020، مجددة في السياق ذاته إستعدادها الدائم للتعاون بهذا الخصوص.

نقلا عن موقع وكالة الأنباء الصحراوية