تتزايد الأصوات المنددة بالمجازر الإرهابية المغربية في حق المدنيين العزل

الأخبار (نواكشوط) قال النائب البرلماني، محمد بوي الشيخ محمد فاضل، إن قتل المواطنين الموريتانيين على الحدود الشمالية للبلاد، لم يعد حادثة معزولة.

وشدد النائب البرلماني – في جلسة للجنة المالية يحضرها وزير الخارجية محمد سالم ولد مرزوك – على ضرورة استدعاء السفير المغربي في نواكشوط، في إشارة إلى تحميل الرباط مسؤولية الهجمات التي قتل فيها عدة موريتانيين خلال الفترة الأخيرة شمالي البلاد.

ولفت إلى أن الحدود الشمالية للبلاد غير مرسمة، كما أن موريتانيا تعترف بالصحراء “ما يعني أن المغرب لم تقم بقتل المواطنين الموريتانيين داخل أراضيها، بل في دولة أخرى” حسب قوله.

وحذر البرلماني المعارض، من استمرار استهداف المواطنين الموريتانيين، منتقدا صمت الحكومة وعدم صدور أي بيان رسمي للتعليق على الاستهداف المتكرر للمواطنين الموريتانيين على الحدود الشمالية للبلاد.

وخلال الأشهر الأخيرة قتل عدة منقبين ورعاة موريتانيين شمال البلاد، إثر هجمات بعضها بطائرات مسيرة، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذه الحوادث.