وزيرة الشؤون الإجتماعية وترقية المرأة في زيارة عمل إلى جزر الكناري

جزر كناريا (إسبانيا)، 12 يونيو 2022 (جريدة الصحراء الحرة) – شرعت وزيرة الشؤون الإجتماعية وترقية المرأة السيدة أسويلمة بيروك في زيارة عمل إلى جزر الكناري ، تجري خلالها لقاءات وتعقد اجتماعات مع عدد من المسؤولين وحركة التضامن الكنارية مع الشعب الصحراوي .

وفي مستهل الزيارة استقبلت الوزيرة الصحراوية من طرف نائب رئيس الحكومة الكنارية السيد “رومان رودريگيز والذي يشغل كذلك منصب رئيس حزب Nueva Canaria  ، بحضور ممثل جبهة البوليساريو بكناريا حمدي منصور ، و مسؤولة مركز الأطفال الذين يعانون من “التوحد”ووفد يمثل منظمة “نوات” الكنارية المكلفة بذوي الإحتياجات الخاصة والتي تشرف على مشاريع موجهة لتلك الفئة بمخيمات اللاجئين الصحراويين.

اللقاء كان فرصة للوزيرة الصحراوية لإطلاع نائب رئيس الحكومة الكنارية على الوضع الراهن للقضية الوطنية على مختلف الواجهات ، بالإضافة إلى الوضع بمخيمات اللاجئين  وما تحتاجه من مساعدات إنسانية لمواجهة الظروف المناخية الصعبة وكذا الوضع بالمناطق المحتلة وما تشهد إنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

كما تحدث الطرفان عن  التطور الأخير والموقف الغير مقبول من قبل رئيس الحكومة الاسبانية “بيذرو سانتشيز” والذي يعد بمثابة خيانة للشعب الصحراوي و لإلتزامات إسبانيا  التاريخية إتجاه مستعمرتها السابقة.

من جهته عبر نائب رئيس الحكومة الكنارية عن رفضه وحزبه لهذا الموقف الأحادي الجانب من قبل رئيس الحكومة الإسبانية، مجددا موقف حزبه Nueva Canaria من القضية الصحراوية الذي كان ولا يزال يدعم الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير والإستقلال .  

وجمع السيدة  أسويلمة بيروك والوفد المرافق لها لقاءا ٱخر مع المدير العام للتعاون والعلاقات الخارجية بالحكومة الكنارية الذي يمثل  الحزب الحاكم PSOE والذي قدم بدوره هو الأخر  حول المشاريع المقدمة من قبل الحكومة الكنارية لفائدة الشعب الصحراوي.

وخلال اللقاء أعتبرت وزيرة الشؤون الإجتماعية وترقية المرأة  الوضعية الراهنة للقضية الوطنية ولموقف جبهة البوليساريو من خيانة الحزب الإشتراكي الإسباني وأن نضال الشعب الصحراوي سيستمر حتى تحقيق النصر والاستقلال.

كما عقدت الوزيرة الصحراوية والوفد المرافق لها لقاءا آخر مع رئيس مجلس مقاطعة گران كناريا ، الذي جدد موقفه الثابت من القضية الصحراوية ومواصلة دعمه ومجلسه للشعب الصحراوي حتى تحقيق تقرير مصيره .

وفي السياق ذاته،  جدد التأكيد  على أن المؤسسة ستواصل دعمها الإنساني لمخيمات اللاجئين الصحراويين، حيث تم عقب اللقاء عقد مؤتمر صحفي مشترك حضرته وسائل الإعلام الكنارية تطرقت فيه المسؤولة الصحراوية  للوضعية الراهنة ، أين تم الإتفاق على إدانة تصريحات رئيس الحكومة الإسبانية وأن كناريا ستواصل دعمها للشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير.

كما تم تنسيط محاضرة أطرها المستشار في مجلس مقاطعة گران كناريا وبحضور  مسؤولة منظمة “نوات” الكنارية ، سلط فيها الضوء  على القضية الصحراوية من كل الجوانب خصوصا الجانب الإجتماعي حيث تم الإشادة بتجربة الدولة الصحراوية و مجهوداتها في ترقية الشؤون الاجتماعية في ظل ظروف اللجوء الصعبة، كما تم التأكيد على مواصلة كناريا الدعم الإنساني لتلك التجربة وللقضية الصحراوية عموما. (واص)

090/105.