جبهة البوليساريو تؤكد أنها لن تقبل أبداً الأمر الواقع وأنها ستواصل الدفاع عن الحقوق المقدسة للشعب الصحراوي وتطلعاته الوطنية المشروعة

نيويورك (الأمم المتحدة)، 22 أبريل 2022 (جريدة الصحراء الحرة) – في بيان صحفي صادر عن تمثيلية جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة، أكد الدكتور سيدي محمد عمار، عضو الأمانة الوطنية ، ممثل الجبهة بالأمم المتحدة والمنسق مع المينورسو، أن جبهة البوليساريو لن تقبل أبداً الأمر الواقع الذي تسعى دولة الاحتلال المغربية إلى فرضه بالقوة في المناطق المحتلة من الجمهورية الصحراوية، وأنها ستواصل استخدام جميع الوسائل المشروعة للدفاع عن الحقوق المقدسة للشعب الصحراوي وتطلعاته الوطنية في الحرية والاستقلال.

وأشار البيان إلى أن المواقف القوية التي تم التعبير عنها خلال مشاورات مجلس الأمن بشأن ضرورة تحقيق حل سلمي وعادل ودائم ويكفل تقرير مصير شعب الصحراء الغربية على أساس قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة هي رد واضح على أولئك الذين يسعون إلى الحفاظ على الوضع القائم والترويج للحلول المشبوهة القائمة على نزعة التوسع وانتهاك القواعد الأساسية للقانون الدولي.

النص الكامل للبيان الصحفي كما توصلت به وكالة الأنباء الصحراوية:

تمثيلية جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة

بيان صحفي

[نيويورك، 22 أبريل 2022]: عقد مجلس الأمن يوم 20 أبريل مشاورات مغلقة حول بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو). واستمع المجلس إلى إحاطتين من قبل كل من السيد ستافان دي ميستورا، المبعوث الشخصي للأمين العام إلى الصحراء الغربية، والسيد ألكسندر إيفانكو، الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو).

وعقدت المشاورات تماشياً مع القرار 2602 (2021; الفقرة 10 من المنطوق)، الذي تبناه مجلس الأمن في 29 أكتوبر 2021، والذي طلب فيه المجلس من الأمين العام أن يقدم إحاطات إلى المجلس على فترات منتظمة، وكذلك في أي وقت يراه مناسبا في أثناء فترة ولاية البعثة بما في ذلك في غضون ستة أشهر من تجديد الولاية.

إن المواقف القوية التي تم التعبير عنها خلال مشاورات مجلس الأمن بشأن ضرورة تحقيق حل سلمي وعادل ودائم ويكفل تقرير مصير شعب الصحراء الغربية على أساس قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة هي رد واضح على أولئك الذين يسعون إلى الحفاظ على الوضع القائم والترويج للحلول المشبوهة القائمة على نزعة التوسع وانتهاك القواعد الأساسية للقانون الدولي.

إن الانشغالات التي أعربت عنها بعض الدول الأعضاء بشأن الوضعية المتردية لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة تعتبر دليلاً أقوى على الحاجة الملحة إلى إنشاء آلية مستقلة ودائمة للأمم المتحدة لحماية حقوق الإنسان في الإقليم.

وتؤكد جبهة البوليساريو من جديد أنها لن تقبل أبداً الأمر الواقع الذي تسعى دولة الاحتلال المغربية إلى فرضه بالقوة في المناطق المحتلة من الجمهورية الصحراوية، وأنها ستواصل استخدام جميع الوسائل المشروعة للدفاع عن الحقوق المقدسة للشعب الصحراوي وتطلعاته الوطنية إلى الحرية والاستقلال.

كما تؤكد جبهة البوليساريو مرة أخرى أن السبيل الوحيد القابل للتطبيق والعملي للمضي قدما لتحقيق حل سلمي وعادل ودائم لإنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية هو تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف وغير القابل للمساومة في تقرير المصير والاستقلال بحرية وديمقراطية وفقاً لمبادئ الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ذات الصلة.

لقد حان الوقت لكي تترجم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي التزامهما المعلن بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة بإجراءات ملموسة لتحقيق إنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في أفريقيا.

الدكتور سيدي محمد عمار
ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة والمنسق مع المينورسو. (واص)
090/105/5