مدريد تعاني من عزلة بسبب موقفها من الصحراء الغربية(الشروق)

قالت تقارير إعلامية غربية إن إسبانيا باتت تعيش في عزلة كبيرة، بعد تعزيز الجزائر علاقاتها مع إيطاليا، وتجاوز الخلافات الحاصلة مع فرنسا، وهو الأمر الذي لا يخدم مدريد ولاسيما في ظل الظروف الحالية التي تطبعها الحرب مع بين روسيا وأوكرانيا.

وذكر موقع “فرانس إنفو” أن “الجزائر وضعت للتو تهديداتها موضع التنفيذ من خلال إغلاق سوقها أمام المنتجات الإسبانية. بالإضافة إلى ذلك، أعلنت الحكومة الجزائرية أنها ستعزز علاقاتها مع إيطاليا لنقل الغاز إلى أوروبا على حساب مدريد. كما استأنفت الاتصال مع باريس”.

وأضاف الموقع: “بعد ثلاثة أسابيع من قرار مدريد دعم خطة الحكم الذاتي في الصحراء الغربية، أغلقت الجزائر سوقها أمام المنتجات الإسبانية بعد استدعاء سفيرها في مدريد، وحظرت الجزائر تدريجيا استيراد المنتجات الزراعية الإسبانية، بدءا بالماشية، مما أثر على مصالح مربي الماشية الإسبان”، وهو القرار الذي جاء بعد التهديد بمراجعة جميع اتفاقياتها التجارية مع إسبانيا.

وأشار “فرانس إنفو” إلى قرار الجزائر برفع سعر الغاز الذي تصدره نحو إسبانيا وتأكيدها بأنها ستعزز بدلاً من ذلك علاقاتها مع إيطاليا لتوريد الغاز إلى أوروبا، من خلال الاتفاق الموقع في 11 أبريل الجاري لزيادة شحنات الغاز إلى إيطاليا التي تسعى إلى التقليل من اعتمادها على الغاز الروسي.

وتطرق المصدر ذاته إلى زيارة رئيس الدبلوماسية الفرنسية، جان إيف لودريان، إلى الجزائر الأربعاء المنصرم، وتطرقه مع المسؤولين الجزائريين إلى الرفع من صادرات الغاز إلى أوروبا، ولاسيما فرنسا التي تبحث بدورها تقليل الاعتماد على الغاز الروسي، فضلا عن بحث الاستقرار في البحر المتوسط وإفريقيا والإرهاب والتحديات الأمنية في منطقة الساحل وليبيا.

وقال الموقع إن فرنسا تحاول إعطاء دفعة جديدة لعلاقتها مع الجزائر بعد أزمة دبلوماسية خطيرة.

المصدر: الشروق نيوز