هيئة حقوقية صحراوية تدين ب “شدة” كل أشكال العدوان المغربي على الصحراويين

العيون المحتلة، 18 أبريل 2022 (واص) – أدانت الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال بالصحراء الغربية “إيساكوم”، ب “شدة” كل أشكال العدوان الذي تعرضت له، الأحد، العديد من المناضلات الصحراويات، على أيدي جهاز شرطة الاحتلال المغربي، بمدينة بوجدور المحتلة، و المضي في سياسة الانتقام من الصحراويين المتمسكين بحقهم في تقرير المصير والاستقلال.

و جاء في بيان للهيئة الصحراوية،  أنها “تدين بشدة كل أشكال العدوان الذي تعرضت له زينب مبارك بابي وام المؤمنين عبدالله إبراهيم وفاطمة محمد الحافظ ومباركة محمد الحافظ وحاجتنا عبد المولى،  على أيدي مجموعات مقنعة تابعة لجهاز الشرطة المغربي بمدينة بوجدور المحتلة”.

كما أدانت الهيئة “استمرار سياسة الانتقام من الصحراويين, المتمسكين بأشكال التعبير الحر عن الحق في الحياة الكريمة،  والدفاع عن تطلعات الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال”.

و أشارت “إيساكوم” إلى تسجيلها “تواتر صنوف الأذى التي تلحق الصحراويين جراء الإعتداء عليهم بالهراوات والضرب على سائر أنحاء الجسد والركل والرفس والسحل،  والتي تبلغ درجات العنف حدتها حين تستهدف المرأة في مشهد استعراضي لسادية نظام الاحتلال”، مستنكرة “أسلوب الدفع بتوريط مدنيين مغربين في الاعتداء على المناضلين الصحراويين”.

و أوضحت في هذا الصدد, أن “الأجهزة القمعية المغربية اختارت الشارع العام لاعتراض طريق المناضلة زينب مبارك بابي, لحظات بعد مغادرتها مركز الشرطة, وانهالت عليها عناصر مقنعة بالهراوات لتشرع بعد ذلك في الرفس والركل والسحل, تزامنا مع تعرض المناضلات أم المؤمنين عبدالله إبراهيم, وفاطمة محمد الحافيظي، ومباركة محمد الحافظي،  وحاجتنا عبد المولى للضرب أيضا”.

كما لفتت الهيئة الصحراوية،  إلى أن “مجموعة من عناصر الشرطة المغربية تعرضت بالضرب المبرح على محمد امبيريك بابي, الذي كان ينوي زيارة منزل والده, الذي تتواجد به الناشطة أم المومنين عبد الله المحاصرة”.

و أشارت إلى أنها “تراقب أشكال غطرسة وتصعيد آلة الاحتلال المغربي وممارساته الحاطة من الكرامة،  خارج المقار النظامية للشرطة, وأمام الملأ, والقتل خارج القانون لمدنيين صحراويين بالأراضي المحررة عبر استهدافهم بطائرات الدرون”.

في سياق آخر،  أعلنت الهيئة عن تضامنها مع الأسرى المدنيين الصحراويين المضربين عن الطعام في سجون المخزن،  مطالبة بالإفراج عنهم.

و كررت نداءها للمنتظم الدولي،  و على رأسه الأمم المتحدة ل “التعجيل بوضع حد لمأساة الشعب الصحراوي،  بالحد من أساليب القمع والقتل خارج القانون التي تنتهجها دولة الاحتلال المغربي ضد المدنيين الصحراويين”. (واص)