ردا على قصف قطعة بحرية لها ، موسكو تؤكد إستهدافها لقواعد صيانة وتجهيز الصحواريخ قرب كييف.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية ليل الخميس/الجمعة(14- 15 أبريل نيسان2022) أن الطراد “موسكفا”، سفينة القيادة في أسطول البحر الأسود الروسي، غرقت بعدما تعرضت لأضرار خلال الهجوم على أوكرانيا.

وأوضحت الوزارة التي أوردت تصريحها وكالة “تاس” الرسمية للأنباء أن “السفينة فقدت توازنها بسبب الأضرار اللاحقة بهيكلها جراء الحريق الناجم عن انفجار ذخائر. وقد غرقت السفينة وسط البحر الهائج”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت قبل ذلك “احتواء” الحريق المندلع على متن الطراد الذي كان لا يزال “عائما”، وإجلاء الطاقم، مؤكدة أنها تجري تحقيقا حول أسباب الحريق.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الخميس أن غرق موسكفا “ضربة كبيرة” للبحرية الروسية في البحر الأسود.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي لشبكة سي إن إن “هذه ضربة كبيرة لأسطول البحر الأسود”، مشيرا إلى أن الطراد “جزء رئيسي من جهودهم لممارسة نوع من السيطرة البحرية في البحر الأسود”.

وأكد كيربي أن الولايات المتحدة لا يمكنها تأكيد السبب الدقيق للحريق الذي اندلع على متن الطراد.

من جانبها، أكدت السلطات الأوكرانية أنها ضربت بصواريخ كروز هذه السفينة المتمركزة في سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم. وأعلن حاكم منطقة أوديسا الأوكرانية أنّ قوات بلاده أصابت بضربة صاروخية سفينة حربية روسية في البحر الأسود.

وقال مكسيم مارشينكو على تلغرام إن “صواريخ نبتون التي تحمي البحر الأسود تسبّبت بأضرار بالغة جدا للسفينة الروسية”.