إستمرار المعارك في ماريبول، وكييف تعرض مبادلة ملياردير بأسرى أوكرانيين

الشهيد الحافظ ، 13أبريل 2022 ـ (جريدة الصحراء الحرة)ـ وسط أزمة إنسانية متفاقمة وشح في المواد الأساسية، تستمر المعارك والمواجهات العسكرية بين قوات الجيش الروسي والأوكراني في أحياء عدة من مدينة ماريبول، فيما نقلت مصادر إعلامية عن تقدم بطئ تحرزه القوات الروسية المدعومة من وحدات من إقليم دونيستك، وأعلنت كييف أمس الثلاثاء عن إتفاقها مع موسكو على فتح عدة معابر لإجلاء المدنيين من المدينة المنكوبة.

في جانب ذي صلة، عرض الرئيس الأوكراني، فولديمير زيلينسكي، على روسيا، تبادل فيكتور ميدفيدشوك، النائب والملياردير الأوكراني المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالأسرى الأوكرانيين المحتجزين لدى روسيا، وذلك بعد إعلان كييف إعادة توقيفه إثر فراره من الإقامة الجبرية.

وأكدت السلطات الأمنية لاحقا إلقاء القبض على النائب الموالي لروسيا، والذي فقد أثره بعد أيام على بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير، يذكر أن ميدفيدشوك يعتبر من من أغنى أغنياء أوكرانيا ويرتبط بعلاقات وثيقة مع موسكو، وكان ميدفيدشوك خاضعاً للإقامة الجبرية منذ العام الماضي بتهمة الخيانة بعد مزاعم ضده بمحاولة “سرقة موارد طبيعية من شبه جزيرة القرم” التي ضمتها روسيا من أوكرانيا العام 2014 وتزويد موسكو أسرارا عسكرية اوكرانية.

من جانبه، توعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالرد على وصفه بأنه “اضطهاد سياسي” تتعرض له الأغلية الروسية في أوكرانيا والمؤيدين لموسكو، مشيرا للإجراءات التي اتخدت بحق صديقه، فيما رفض الناطق باسم الكرملين التعليق على نبأ إعادة إلقاء القبض على الأخير قائلا “ثمة أخبار مضللة كثيرة تصدر من أوكرانيا”.

(جريدة الصحراء الحرة)01/11