حركة البناء الوطني تدين الهجوم الإرهابي المغربي على المدنيين بالأراضي الصحراوية وجوارها المباشر .

الشهيد الحافظ ـ 13 أبريل 2022 ـ (جريدة الصحراء الحرة)ـ أدانت حركة البناء الوطني الجزائرية الهجوم الإرهابي المغربي الغادر الذي أستهدف مواطنين عزل من الجزائر وموريتانيا والصحراء الغربية بالأراضي الصحراوية وجوارها المباشر، وأكدت الحركة مساندتها للدولة الجزائرية في إتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المصالح وأمن المواطنيين الجزائريين.

نص البيان:

.طالعتنا عديد من المواقع هجوما جبانا على أراضي خارج السيادة المغربية و تأكد ذلك ببيان رسمي للخارجية الجزائريةو على اثر هذه الهجوم الإرهابي الذي أقدم عليه نظام المخزن الملكي المغربي الوظيفي نيابة عن قوى و انظمة تضمر الحقد للجزائر و لمبادئ دولتنا و الذي استهدف الأراضي الصحراوية وجوارها المباشر ، مخلفا ضحايا مدنيين ، رعايا لدول الجوار، تغمدهم الله بواسع رحمته ، تدين حركة البناء الوطني بأشد العبارات هذه الجريمة النكراء المغربية في حق أبرياء عزل، و تعتبرها انتهاكاً سافرا، جديدا، للمواثيق والأعراف الدولية و الإنسانية يرقى لمستوى جرائم حرب. ان لجوء المخزن المغربي للتهديدات مع استعمال القوة و استخدامها ضد سلامة الأراضي والمدنيين بالمنطقة يمثل عملًا من أعمال العدوان وانتهاكا ممنهجا وخطيرا لميثاق الأمم المتحدة الغرض منه جر المنطقة لعدم الاستقرار و الفوضى و محاولة بائسة في ثني الدولة الجزائرية للتخلي على مبادئها ، و إنه عدوانا لا يترك أي مجال للشك في اتهام نظام المخزن المغربي و وجوب محاكمته على ارتكابه لمثل هذه الفظائع. اننا، في حركة البناء الوطني، وأمام هذه التجاوزات الخطيرة، والتزامنا المبدئي الثابت والمستمر، تجاه مؤسسات الدولة الجزائرية ووقوفنا الدائم و القوي إلى جانبها في مواجهة الاستفزازات المغربية أو أي كان يمس بسيادة اراضينا او بسلامة مواطنينا و إذ نعرب عن بالغ قلقنا حيال هذه الانتهاكات المغربية المتكررة و تهديدها للسلم و الأمن بالمنطقة و ما قد ينجر عنه من تداعيات على الصعيد الإقليمي، فإننا نجدد دعمنا للموقف الرسمي للدولة الجزائرية ومساندتنا و تأييدنا لجميع الإجراءات التي ستتخذها و الكفيلة لحماية أمننا و مواطنينا .عبد القادر بن قرينةرئيس حركة البناء الوطني