حل النزاع في الصحراء الغربية يكمن في حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره (مجموعة اليسار الأوروبي)

أكدت مجموعة اليسار بالبرلمان الأوروبي أن تسوية النزاع في الصحراء الغربية تكمن في حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، داعية رئيس الحكومة الاسبانية الى إعادة ضبط موقفه بما يتوافق ولوائح الأمم المتحدة.

و أشارت المجموعة السياسية على موقعها الالكتروني عقب الزيارة التي قام وفد عن المجموعة المشتركة للصحراء الغربية بالبرلمان الاوروبي الى مخيمات اللاجئين الصحراويين الى ان “لوائح أممية مختلفة أقرت حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره فهو الوحيد القادر على تقرير مصيره بكل حرية. وقد حان الوقت للمجتمع الدولي ليحمي ويدعم الممارسة الفعلية لهذا الحق دون أي تدخل خارجي”.

في هذا الشأن، أوضحت المجموعة البرلمانية أن تصريحات الوزير الأول الاسباني، بيدرو سانشيز حول الخطة المغربية المزعومة  “الحكم الذاتي” للصحراء الغربية غير مقبولة، مضيفة “أن الشعب الصحراوي وحده من يقرر مصيره و إختيار القرارات مهما كانت”.

وإسترسلت تقول “ندعو الوزير الاول الاسباني الى اخذ ذلك بعين الاعتبار والى اعادة النظر في موقفه بما يتوافق وقرارات الامم المتحدة حول الصحراء الغربية وحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بنفسه”، معتبرة انه “من الضروري الدعوة لإحترام القانون الدولي في هذا النزاع بشكل خاص”.

وفي هذا السياق، أعربت المجموعة عن تضامنها مع الشعب الصحراوي وممثله الشرعي جبهة البوليساريو، مضيفة “نجدد إرادتنا في التعاون في طريق تسوية عادلة تقوم على احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره والقانون الدولي طبقا للوائح الامم المتحدة”.

كما نددت المجموعة البرلمانية بالاحتلال غير القانوني للصحراء الغربية من طرف المغرب منذ 47 سنة, مشددة على ضرورة وضع حد لانتهاك القانون الدولي من خلال إرجاع هذه الاراضي للشعب الصحراوي وعلى انه لا يحق لأي بلد ضم اراضي اخرى بالقوة.

و من جهة اخرى, دعا اليسار الأوروبي اسبانيا الى “مساعدة الشعب الصحراوي في ممارسة حقه في تقرير المصير”, مذكرا “بمسؤوليتها القانونية و التاريخية”.

يجب على المجتمع الدولي و اسبانيا الضغط على المغرب حتى تتسنى ممارسة هذا الحق في اقرب الآجال مثلما تنص عليه قرارات الامم المتحدة ذات صلة, تضيف المجموعة.

و لدى تطرقها الى القمع الذي تمارسه المغرب ضد الشعب الصحراوي, شددت المجموعة البرلمانية على ضرورة وقف الاعتداءات التي يتعرض لها الناشطون الصحراويون في الاراضي المحتلة وان يقوم الاتحاد الاوروبي بإدانتها, مشيرة الى مثال الناشطة سلطانة خيا وعائلتها.

و في الاخير, طالب اليسار الاوروبي باحترام قرار محكمة العدل الاوروبية القاضي بأن المغرب لا يحق له استغلال الثروات الطبيعية للصحراء الغربية.

“نحن نطالب كذلك من الاتحاد الاوروبي و دوله الاعضاء الاعتراف بجبهة البوليساريو بصفتها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الصحراوي مثلما اقرته محكمة العدل الاوروبية”, يضيف المصدر.

المصدر: وكالة الانباء الصحراوية