حزب جبهة التحرير الوطني الجزائر يجدد دعمه لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال

الجزائر ، 11 أبريل 2022 (جريدة الصحراء الحرة)- أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الجزائري السيد ابو الفضل بعجي خلال مداخلته في الندوة السياسية التي نظمها حزب جبهة التحرير ضمن برنامجه سهرة رمضان تحت عنوان النزاع في الصحراء الغربية والتحولات الإستراتجية وتبدل المواقف ، أن مسألة تقرير مصير الشعوب لا تتوقف عند تغريدة الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب ، ولا الموقف قصير المدى للحكومة الاسبانية ، مؤكدا أن إرادة الشعوب التي لا تتزعزع هي التي تحدد مستقبل ومصير الشعوب .

وخلال هذه الندوة التي نشطها الأستاذ الجامعي وعضو مجلس الأمة السيد محمد عمرون بمقر الحزب ، والتي ركز فيها على الأطماع التوسعية المغربية في المنطقة ، مشيرا إلى أن هذه الأطماع هي التي جعلت نظام المخزن أداة في تنفيذ أجندات الاستعمار و مصالحه في المنطقة.

وأوضح المحاضر أن المغرب على طول ما قام به هذه السنوات من عراقيل ومناورات ، وما حظي به من دعم من أعضاء في مجلس الأمن وتشجيع على مواصلة سياسة الاحتلال في الصحراء الغربية، رغم كل هذا – يقول الأستاذ محمد عمرون – لم يستطيع المغرب وحلفاؤه أن يؤثر على الطبيعة القانونية للنزاع في الصحراء الغربية ، باعتبارها،مسألة تصفية استعمار قد تم الفصل فيها على مستوى الأمم المتحدة منذ 1966.

وتطرق المحاضر إلى قرار محكمة العدل الدولية بشأن القضية الصحراوية 1975، والذي فصل بشكل نهائي في المطالب المغربية في الصحراء الغربية، وأشار الأستاذ في عرضه الشامل إلى أن المغرب مصاب بعقدة الجغرافيا ، حيث بقى هاجس التوسع على حساب أراضي جيران ، انشغال نظام المخزن ، ووسيلة لإشغال الشعب المغربي وجيشه عن سياسة المملكة التي تجاوزه الزمن.

وأشار المحاضر إلى أن المغرب اعتمد إستراتجية ثابتة تقوم على عنصر التوريط والاستفزاز من خلال إقحام بعض الدول في الصراع من اجل دعم سياسته التوسعية.

و حول الموقف الاسباني اعتبر الأستاذ المحاضر أن الموقف الاسباني ألمفاجئي هو نتيجة للضغوط التي مورست على الحكومة الاسبانية من قبل المغرب ، واستفزازات المخزن المتكررة لاسبانيا بالهجرة غير الشرعية والإرهاب وكذا ما يتعلق بمدينتي سبتة ومليلية ،مشيرا في ذات السياق إلى استقواء المخزن بالكيان الصهيوني .

وفتح المجال للنقاش والتساؤلات حول الموقف الاسباني وكذا التطورات الدولية المتسارعة على اثري الحرب الروسية الاوكرانية.

المصدر:(واص)