بيان صادر عن هيئة الأركان العامة للجيش

الشهيد الحافظ ، 06 أبريل  2022 (جريدة الصحراء الحرة) –   درست هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي في اجتماعها اليوم برئاسة رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو القائد الأعلى للقوات المسلحة مختلف جوانب المجهود العام لجيش التحرير الشعبي الصحراوي .

وتناول الإجتماع بالتقييم والدراسة الوضعية الميدانية ومختلف جوانب المجهود العام لجيش التحرير الشعبي الصحراوي، بالاستناد إلى توجيهات الأمانة الوطنية وبرنامج وزارة الدفاع الوطني والإجراءات المتخذة على مستوى هيئة الأركان، وخاصة فيما يتعلق بالتعاطي مع التطورات الميدانية في مرحلة ما بعد استئناف الكفاح المسلح.

نص البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الرئاسة

التاريخ : 06 أبريل 2022

بيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان

ترأس الأخ إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، اجتماعاً موسعاً للأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي، هذا الأربعاء، 06 أبريل 2022.

تناول الإجتماع بالتقييم والدراسة الوضعية الميدانية ومختلف جوانب المجهود العام لجيش التحرير الشعبي الصحراوي، بالاستناد إلى توجيهات الأمانة الوطنية وبرنامج وزارة الدفاع الوطني والإجراءات المتخذة على مستوى هيئة الأركان، وخاصة فيما يتعلق بالتعاطي مع التطورات الميدانية في مرحلة ما بعد استئناف الكفاح المسلح.

وأشاد الاجتماع بمستوى التجاوب الشامل لكل تواجدات الجسم الوطني الصحراوي مع متطلبات هذه المرحلة، بدءاً من مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي وما عرفوا به من روح الشجاعة والتحدي والعطاء، وصولاً إلى تجربة قوة الاحتياط.

وحيا الاجتماع في هذا السياق نضالات وصمود جماهير شعبنا في الأرض المحتلة وجنوب المغرب، وتحديها لسياسات القمع والتنكيل والحصار التي تنتهجها دولة الاحتلال المغربي، على غرار ما تتعرض له سلطانة خيا وعائلتها والأسرى المدنيين الصحراويين في السجون المغربية.

وسجل الاجتماع الحصيلة الإيجابية للعمل القتالي خلال الفترة المنصرمة، وما خلفه من خسائر بشرية ومادية ومعنوية في صفوف العدو. وأكد بهذا الشأن مضي جيش التحرير الشعبي الصحراوي، بكل عزم وإصرار ووفاء لعهد الشهداء، في أداء مهامه السامية، في إطار حرب التحرير الوطني التي يخوضها شعبنا البطل، حتى بلوغ النصر الحتمي، باستكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل ترابها الوطني.

حرب التحرير تضمنها الجماهير،

كفاح، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية .

(جريدة الصحراء الحرة)

01/11