الاعلان عن التحضير لمناورات روسية جزائرية

الحافظ -05أفريل2022(جريدة الصحراء الحرة)- ذكرت اليوم الثلاثاء صحيفة الشروق الجزائرية أن الجيشين الجزائري والروسي سيجريان مناورات عسكرية مشتركة في النصف الثاني من العام الجاري.

وقالت الصحيفة واسعة الانتشار عبر صفحتها على الفيسبوك أن المنطقة العسكرية الجنوبية الروسية أعلنت أن مناورات مشتركة لمكافحة الإرهاب للقوات البرية الروسية والجزائرية ستجري في نوفمبر من هذا العام في الجزائر.

وقال المكتب الصحفي للمنطقة العسكرية الجنوبية في بيان نشرته وكالة “تاس” الحكومية الروسية، الثلاثاء إنه انعقد في مدينة فلاديقوقاز الروسية المؤتمر التخطيطي الأول للإعداد لمناورات القوات البرية الروسية الجزائرية المشتركة لمكافحة الإرهاب، والتي من المقرر إجراؤها في نوفمبر من هذا العام في قاعدة حماقير في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، وخلال المؤتمر، تم تنسيق سيناريوهات التمرين وتنظيم اللوجستيات، بما في ذلك إجراءات الإقامة.
وأضاف البيان أن المناورات ستكون عبارة عن تحركات تكتيكية للبحث عن الجماعات المسلحة غير الشرعية وكشفها وتدميرها، ومن المقرر أن يشارك في التدريبات من الجانب الروسي نحو 80 عسكريا من المنطقة العسكرية الجنوبية.

وأشار المصدر إلى أن خطة المناورات القتالية لقوات المنطقة العسكرية الجنوبية لعام 2022 تنص على مشاركة عسكريين من المنطقة في تدريبات دولية مع وحدات من القوات المسلحة للجزائر ومصر وكازاخستان وباكستان.

ونهاية مارس الماضي، أجرى مدير المصلحة الفدرالية للتعاون العسكري والتقني الروسي ديمتري شوڨاييف، زيارة إلى الجزائر التقى خلالها رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنڨريحة.

وذكرت وزارة الدفاع الوطني، أن الطرفين أجريا محادثات تناولت حالة التعاون العسكري بين البلدين، كما تبادلا التحاليل ووجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وفي سياق التعاون الجزائري الروسي، استقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني، إبراهيم بوغالي، السفير الروسي، الاثنين، وأكد خلال اللقاء على التزام الجزائر بشراكتها الاستراتيجية المعمقة مع روسيا، داعيا إلى استغلال كل الإمكانات المتاحة لتنويع مجالات التعاون مثمنا في هذا السياق ما حققه التعاون العسكري بين البلدين.

جريدة الصحراء الحرة))