منظمة فرنسية تسترعي إنتباه الأمم المتحدة إلى التدهور الخطير لحرية الرأي والتعبير في الصحراء الغربية المحتلة

الشهيد الحافظ،  22 مارس 2022 (جريدة الصحراء الحرة) – ألقت الناشطة الغالية الدجيميح نيابة عن حركة مناهضة العنصرية ومن أجل الصداقة بين الشعوب، ألقت كلمة بمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وذكرت الناشطة الصحراوية إلى إستمرار تراجع حرية الرأي والتعبير في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وجاء في بيان للحركة، ، “إن الحركة تشاطر المفوضة السامية القلق الذي أعربت عنه ولا سيما فيما يتعلق بتنفيذ الحق الأساسي المنصوص عليه في المادة 19 من الإعلان العالمي والعهد الدولي في الحقوق المدنية والسياسية.

وفي هذا الصدد، إسترعت المنظمة الفرنسية إنتباه المجلس إلى الوضع السائد في إقليم الصحراء الغربية، الواقع تحت الاحتلال غير الشرعي من قبل المملكة المغربية وسياسة التمييز الممنهجة ضد المدنيين الصحراويين في مختلف المستويات وعلى أوسع نطاق.

وأبرزت المنظمة النوايا المُبيتة لقوة الإحتلال في إنتهاك الحقوق الأساسية للمدنيين الصحراويين، ولا سيما لرفضها دون غيرها من بين 55 دولة إفريقية المصادقة على الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب الذي ينص في المادة 9 (الفقرة 1) أن لكل فرد الحق في تلقي المعلومات.

وخلصت حركة مناهضة العنصرية ومن أجل الصداقة بين الشعوب إلى أن الإنتهاكات المتعددة التي ترتكبها قوة الاحتلال في الصحراء الغربية -المملكة المغربية- تستدعي إيلاء إهتمام خاص من طرف المفوضية السامية لحقوق الإنسان في إطار متابعتها للأوضاع في كل مناطق العالم.

01/11(جريدة الصحراء الحرة)