الأمانة الوطنية تندد بدعم الحكومة الإسبانية ل”مؤامرة الحكم الذاتي”

الشهيد الحافظ ، 23 مارس 2022 (جريدة الصحراء الحرة) – في بيان له صدر يوم أمس الثلاثاء، أكد المكتب الدائم للأمانة الوطنية على أن الشعب الصحراوي مصمم على مواصلة كفاحه التحرري حتى إستكمال السيادة على كامل تراب الجمهورية الصحراوية .

نص البيان :

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب

الأمانة الوطنية

المكتب الدائم

22 مارس 2022

بيـــــــــــــــــــــــــــــــــــان

ترأس الأخ إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، اجتماعاً للمكتب الدائم للأمانة الوطنية هذا الثلاثاء، 22 مارس  2022.وبعد مراجعة محضر الاجتماع السابق للمكتب، تم الاستماع إلى عدد من الإحاطات حول مختلف جوانب الفعل الوطني، على الواجهات الداخلية والخارجية، السياسية والتسييرية.  كما توقف الاجتماع عند التحضير للدورة السادسة للأمانة الوطنية، المقررة في 26 مارس المقبل، إضافة إلى التطورات التي تشهدها المنطقة والعالم.

المكتب الدائم، الذي استعرض التقدم الحاصل في الخطة الوطنية المقررة حول التأطير والتسيير والنظام العام، سجل انتظام سير البرامج الوطنية والخدمات الأساسية، مستعرضاً كذلك عدداً من الاستحقاقات المقبلة، على غرار مؤتمر شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب والمسابقة الوطنية والندوة الوطنية للأطر وغيرها.

ولدى تطرقه إلى رسالة رئيس الحكومة الإسبانية التي عبر فيها عن دعمه لمؤامرة الحكم الذاتي المغربية، وبالتالي لواقع الاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي  في الصحراء الغربية، عبر المكتب الدائم عن إدانته لهذا الموقف، مشدداً على ضرورة أن تتحمل الدولة الإسبانية كامل مسؤوليتها التاريخية، القانونية، السياسية والأخلاقية، تجاه تصقية الاستعمار من الصحراء الغربية.

وذكر المكتب، في هذا السياق، بأن الدولة الإسبانية لا يمكنها التنصل من التزاماتها الدولية، باعتبارها القوة المديرة قانوناً للصحراء الغربية، إلا بتمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف، في تقرير المصير والاستقلال.

وحيا المكتب الدائم مجدداً روح التجاوب الوطني الصادق التي أبانت عنها جماهير شعبنا في مختلف مواقع تواجدها مع واقع وتطورات المرحلة، وخاصة بعد استئناف الكفاح المسلح منذ  13 نوفمبر 2020، موجهاً تحية خاصة إلى مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي الأشاوس، وإلى بطلات وأبطال انتفاضة الاستقلال.

المكتب الدائم أكد في الأخير بأن الشعب الصحراوي مصمم أكثر من أي وقت مضى على المضي في معركته المقدسة من أجل الحرية والكرامة، بكل وحدة والتحام وعزم وتصميم واستعداد للتضحية والعطاء، بقيادة ممثله الشرعي والوحيد، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، ولن تثنيه مؤامرات ودسائس الأعداء، مهما تعددت وتنوعت، عن بلوغ أهدافه المشروعة، وفي مقدمتها استكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل ترابها الوطني.

كفاح، صمود، تضحية، لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية .

01/11(جريدة الصحراء الحرة)