الحكومة الجهوية الاشتراكية بجزر البليار ترفض موقف رئيس الحكومة بيدرو سانتشيث و تؤكد وقوفها الى جانب الشعب الصحراوي

جزر البليار (إسبانيا) ، 22 مارس 2022 – رفضت الإثنين الحكومة الجهوية بمقاطعة جزر البليار برئاسة الإشتراكية السيدة كونتشا آندريو بشكل علني قرار رئيس الحكومة المركزية الإسبانية بيذرو سانتشيث بشأن النزاع بالصحراء الغربية. وفي تصريح لوسائل الإعلام، أوضح الناطق بإسم الحكومة الجهوية الإشتراكي أيضا السيد لاغو بيغيرويلا أن هذه الأخيرة تدافع  عن السبل التي يمكن أن تسمح بالإعتراف بجميع الحقوق التي تدافع عنها المنظمات الدولية. وأضاف:” إن حكومتنا الجهوية ورئيستها يلتزمون دائما بالوضوح في المواقف، وما فتئنا ندافع عن حقوق الإنسان، ونمنح الدعم للشعب الصحراوي، الذي عانى منذ سنوات من غياب العدالة”.   وتذهب سلطات جزر الباليار الى أبعد من هذا، مؤكدة أنها” تريد معرفة ما يرمي إليه ذلك القرار”.  إن الهوّة الحاصلة بين مقاطعة جزر الباليار ورئيس الحكومة بيذرو تعكس ما يصرّح به مناضلو الحزب ومسئولوه خلال الأيام  الأخيرة، وذلك الموقف، تشير السلطات الجهوية، مشين ليس فقط فيما يتعلّق بالشكل بل في المضمون أيضا.    وقد أظهرت رئيسة الحكومة الجهوية السيدة كونتشا آندريو تعاطفها مع القضية الصحراوية، وأثناء عهدتها الرئاسية خصّصت مشروعات تعاون وتحسيس لفائدة مخيمات اللاجئين. وفي أعقاب إطّلاعها بقليل على قرار رئيس الحكومة المركزية، ردّت بقولها:” أنا على يقين تام بأننا نعيش زمنا صعبا، الآن أكثر من أيّ وقت فات، وإنه لمن الأهميّة بمكان إحترام والدفاع عن القيّم العالمية: حقوق الإنسان، والشعب الصحراوي يستحقّ التمتّع بالسلام والحرية، ومن القلب، أمنح دعمي الى العائلات والشعب الصحراوي كلّه”.    ونقلا عن وسائل إعلامية إسبانية مختلفة، فإن التذمّر يسود أوساط الحزب الإشتراكي العمالي الإسباني، وما فتئ يتصاعد ويتعمّق وراء الكواليس والأبواب المغلقة. كما هو جدير بالذكر أن الحزب الإشتراكي الحاكم حاليا لا يشجب فقط الموقف التاريخي الإسباني من النزاع، بل يعاكس برنامجه الإنتخابي، الذي يؤكد خلال العام 2019:” ندفع حلّ نزاع الصحراء الغربية من خلال تطبيق قرارات الأمم المتحدة، التي تضمن حقّ تقرير مصير الشعب الصحراوي”.

المصدر واص