رئيس حركة البناء الوطني يستنكر قرار مدريد الأخير

الجزائر 19 مارس 2022ـ (جريدة الصحراء الحرة)ـ أستنكرت حركة البناء الوطني الجزائرية قرار الحكومة الإسبانية التي يقودها بيدرو سانتشيز حول دعم المخطط التوسعي المغربي المسمى “الحكم الذاتي”، متنصلة من مسؤولياتها التاريخية، بصفتها القوة المديرة للإقليم، وهذا نص البيان:

بيان:

بخصوص الموقف الأخير للحكومة الاسبانية من النزاع في الصحراء الغربية

.بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

اطلعنا بكل استغراب، على مضامين رسالة المسؤول الأول بالحكومة الإسبانية إلى نظام المخزن المغربي، والتي يؤكد فيها، حسب ما نقل، أن “مبادرة الحكم الذاتي” للمحتل المغربي هي “الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف” في الصحراء الغربية.إن تبنّي اسبانيا موقفا جديدا بشأن قضية الصحراء الغربية يثير الكثير من الاستغراب والدهشة لما سبق وأن التزمت به، على الدوام، من حياد مع المرافعة من أجل حل سياسي عادل تحت إشراف الأمم المتحدة

إننا في حركة البناء الوطني، نستنكر هذا الموقف المنحاز واللاموضوعي للحكومة الاسبانية الحالية والمتناقض مع الشرعية الدولية، ونعتبره تراجعاً صريحاً لإسبانيا، كمستعمر السابق للصحراء الغربية، عن التزاماتها التاريخية إزاء قضية تصفية الاستعمار، كما يمثل هذا الموقف تنكر واضح لمسؤولياتها الدولية تجاه قضية عادلة للشعب الصحراوي.

إننا في حركة البناء الوطني، ندعو الحكومة الاسبانية إلى مراجعة موقفها الجديد المستغرب، الداعم لما يسمى بـ “الحكم الذاتي” كونه وهماً مغربياً خادعاً، والعودة بما يوافق قرارات الشرعية الدولية ويشجع ويعمل على إيجاد حل سياسي عادل ودائم يكفل حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية، في سياق الترتيبات المتوافقة مع المبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة.

عبد القادر بن قرينة

رئيس حركة البناء الوطني