احزاب وشخصيات إسبانية ترفض الإعلان الأخير لمدريد

مدريد ـ 19 مارس 2022ـ (جريدة الصحراء الحرة)ـ عيد الإعلان الأخير لرئيس الحكومة الإسبانية يوم أمس الجمعة، تواترت البيانات والإعلانات الرافضة للسقة الأخيرة لحكومة سانتشيز، وعبرت شخصيات سياسية وحزبية ومنظمات إسبانية عديدة عن تنديدها بالخيانة الجديدة التي ترتكبها الحكومات الإسبانية تجاه الشعب الصحراوي بعد الخيانة الأولى 06 نوفمبر 1975 عبر إتفاقية مدريد لتقسيم الصحراء الغربية، وتسليم الإقليم لجحافل القوة الإستعمارية المغربية، وتأتي هذه الخطوة الخبيثة، كمحاولة إسبانية للإستجابة للإبتزاز المغربي والوقوف إلى جانب الإحتلال في تأييد أطروحته التوسعية التي ولدت ميتة.

وقال “تحالف جزر الكناري” في إسبانيا اليوم السبت، إنّ قرار رئيس الوزراء بيدرو سانتشيز بدعم مايسمى مقترح “الحكم الذاتي” في الصحراء الغربية، لا يمكن أن يمثّل الدولة الإسبانية، لأنه لا يحظى بالإجماع الكافي لذلك.

وفي صعيد متصل، أعلنت النائبة الثانية لرئيس الحكومة الإسبانية سانشيز ووزيرة العمل والاقتصاد الاجتماعي في تغريده لها علي تويتر عن رفضها لقرار رئيس الحكومة الإسبانية، وجددت دعمها للشعب الصحراوي وقضيته العادلة

(جريدة الصحراء الحرة)01/11