اتحاد العمال الصحراويين يستنكر قرار الحكومة الإسبانية الداعم للإحتلال المغربي

الشهيد الحافظ ، 19 مارس 2022 (جريدة الصحراء الحرة) – في رد على قرار حكومة بيدرو سانتشيز الداعم لما تسمى ب” مبادرة الحكمة الذاتي”، عبر الإتحاد العام لعمال الساقية الحمراء ووادي الذهب عن إدانته للموقف الأخير الذي عبر عنه رئيس الوزراء الإسباني، معتبرا ذلك مناقضا للشرعية الدولية.

الاتحاد وفي بيان أصدره اليوم السبت ، أدان فيه الموقف الإسباني المعبر عنه ، وجه نداءا إلى النقابات والإتحادات العمالية الإفريقية ومن خلالهم الإتحاد الإفريقي إلى إستنكار ورفض ما أقدمته عليه الحكومة الإسبانية والذي يعتبر تدخلا في الشؤون الإفريقية وإعتداءا سافرا على حقوق شعب دولة عضو في الإتحاد الإفريقي.

نص البيان :

التاريخ : 19مارس2022

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.

الإتحاد العام لعمال ااساقية الحمراء ووادي الذهب ( UGT  SARIO)

من جديد يطعن شعب الصحراء الغربية  وقضيته العادلة في الظهر .

من جديد إسبانيا الرسمية تجدد مسلسل خيانتها وغدرها لشعب كان بالأمس القريب جزءا ومقاطعة منها، كما تذكرنا بأنها ماضية ودون حياء أو خجل في دعم الظلم والإحتلال والغدر.

من جديد  رئيس وزراء إسبانيا الإستعمارية وفي سابقة خطيرة يخرج عن كافة المساعي القارية والدولية الساعية لإيجاد حل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والإستقلال.

من جديد تقف إسبانيا الرسمية من خلال ماصدر عن رئيس وزرائها ضاربة عرض الحائط قرارات الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي ومحكمة العدل الأوروبية ومحكمة لاهاي .

من جديد يتأكد العالم أجمع أن المملكة الإسبانية إختارت جناح أعداء وخصوم القضية الصحراوية لا أصدقائها.

في ظل ماحصل يوجه الإتحاد العام للعمال الصحراويين نداءا عاجلا يدعو من خلاله :

أولا / – نناشد الحركة العمالية في إسبانيا إلى التحرك العاجل للضغط على الحكومة الإسبانية للتراجع فورا عن ماحصل وإصدار بيانات في هذا الصدد.

ثانيا / – يدعو الإتحاد العام للعمال الصحراوبين كافة أصدقاء الشعب الصحراوي ومنتسبي الحركة التضامنية في إسبانيا وخارجها إلى التحرك العاجل وإستنكار مواقف الحكومة الإسبانية المنافية للقيم الإنسانية وعلى رأسها مبدأ حقوق الإنسان.

ثالثا/ – الإتحاد العام للعمال الصحراويين  يوجه نداء إلى النقابات والإتحادات العمالية الإفريقية ومن خلالهم الإتحاد الإفريقي إلى إستنكار ورفض ما أقدمته عليه الحكومة الإسبانية والذي يعتبر تدخلا في الشؤون الإفريقية وإعتداءا سافرا على حقوق شعب دولة عضو في الإتحاد الإفريقي.

رابعا/ – يدعو الإتحاد العام للعمال الصحراويين كافة العاملات والعمال إلى التجند والإستعداد للدفاع عن حق شعبهم غير القابل للتصرف في الحرية والإستقلال وذلك لن يتأتى إلا من خلال دعم كافة جبهات الفعل الوطني وتعزيز الوحدة الوطنية والإلتفاف حول رائدة الكفاح الجبهة الشعبية لتحرير  الساقية الحمراء ووادي الذهب.

 خامسا/ – رسالتنا في الإتحاد العام للعمال الصحراويين إلى أبناء شعبنا في كل مكان أن مابعد 13 نوفمبر ليس كما قبلها ، وكل هذه المؤامرات والخطط الرامية إلى الإلتفاف على حقنا في الكرامة والحرية والإستقلال ستؤول لامحالة للفشل.

فشعبنا يقترب من نصف قرن من المقاومة والصمود والإستبسال ولن يرضى  بديلا عن الإستقلال وإأستكمال سيادته على كامل ترابه الوطني.

عمل ، تضحية ووفاء …. لإستكمال التحرير والبناء.

01/11.(جريدة الصحراء الحرة)