إتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين ينوه بمرافقة إذاعة الجزائر من تندوف الدائمة للقضية الصحراوية العادلة

أبرق إتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين في رسالة تهنئة عبر صفحاته الرسمية لطاقم إذاعة الجزائر من تندوف بمناسبة ذكرى تأسيسها الثالثة والعشرين .

وإستحضر الإتحاد وقوف الإذاعة الجزائرية من تندوف الدائم والمرافقة المستمرة في المرافعة عن حقوق الشعب الصحراوي المشروعة في الحرية والإستقلال ، عبر التغطيات المستمرة وإفراد مساحات إعلامية إخباريا وبرامجيا وإنتاجا .

ومما جاء في في رسالة التهنئة :

يتقدم إتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين بخالص تهانيه للزملاء بإذاعة الجزائر من تندوف عشية إطفائهم للشمعة الثالثة والعشرين لمؤسسة إعلامية طالما شكلت منارة للمرافعة عن القضية الصحراوية العادلة والإنتصار لحقوق شعبها المشروعة في الحرية والإستقلال وشغلها لمساحات صون الهوية وتعزيز الروابط المشتركة من موروثٍ ثقافي وتجسيد لأواصر التقارب بين شعوب المنطقة ، فضلا عن طرقها لمختلف الموضوعات والفضاءات الجوارية والحملات الإعلامية بما يسهم في النهوض بمجتمعاتنا وترقيتها وتطلعاتها نحو الأفضل .

وإذ يتوجه الإتحاد بأصدق التهاني لإدارة وطاقم المؤسسة من مسيرين وصحفيين ومخرجين ومهندسين وفنيين ، يتمنى لكم مزيدا من التقدم والنجاح والتفوق ، حيث ما بدا لأول وهلة مشروعا إعلاميا إذاعيا بأهداف توعوية هدف إستراتيجية إعلامية هادفة ، بات صرحاً تنموياً مهماً بمختلف تخصصاته وأقسامه وخدماته الإخبارية والإنتاجية في كافة المجالات وعبر ساعات بث متواصلة . (واص)