بيان إتحاد النساء بمناسبة اليوم العالمكي للمرأة

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب

أمانة التنظيم السياسي

الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية

بيان بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

يصادف اليوم العالمي للمرأة يوم الثامن من شهر مارس  من كل عام ، وهو يوم عالمي يحتفل به العالم أجمع بالإنجازات النسائية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأدبية وغيرها، ولا بدَّ من الإشارة إلى أنَّ الاحتفال بيوم المرأة العالمي بدأ بعد انعقاد المؤتمر الخاص بالاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي، والذي كان في باريس في عام 1945م بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية مباشرة.

 وبهذه المناسبة العظيمة نهنئ كافة نساء العالم و النساء الصحراويات اين ما تواجدن بيومهن العالمي .

المرأة الصحراوية الام  والاخت و الزوجة و رفيقة الدرب، مربية الاجيال و منشئة الاطفال و كاتبة نص الخلود في هذا العالم , والتي ساهمت  و بشكل كبير في بناء و تقوية المؤسسات الوطنية الى جانب اخيها الرجل .

المرأة الصحراوية اللبؤة التي انجبت اسود شجعان سيذكرهم التاريخ و يمجدهم  وسيكتب لهم النصر مهما طال الزمن وتوالت التحديات.

ان ما يميز يوم المرأة الصحراوية  عن غيرها من نساء العالم هي الذكرى المزدوجة لسقوط اول شهيد في ساحات الشرف دفاعا عن كرامة النساء والاطفال و الشيوخ الشهيد البشير لحلاوي .

ان الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية  و هو يخلد هذا الحدث المزدوج ليهيب بكافة النساء الصحراويات برص الصفوف و بالوحدة و التمسك بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ممثلا وحيدا للشعب الصحراوي و التصدي لكافة المؤامرات و الدسائس التي يدبرها العدو لزرع الفتنة و اثارة النعرات و تشتيت جبهتنا الداخلية عماد وقوام صمودنا و بقاؤنا.

فالف تحية وتقدير لك ايتها المرأة الجسورة التي تقارع الاعداء بأيدي مخضبة بالدماء دفاعا عن شرفك ووطنك ،فرفعت راية التحدي على البنايات الشاهقات وامام اعين الجباء المحتلين و استطعت كتابة اسمك سلطانة الكفاح و الصمود لا اميرة الذل و الخنوع .

اليك منا ايتها المرأة في المناطق المحتلة اسمى آيات التقدير و الاحترام  و نشد على اياديكن اواصر الاستمرار في النضال حتى تحرير كل شبر من ارضنا المحتلة .

تحية للمرأة الصامدة الصابرة على قساوة الزمن  في مخيمات العزة و الكرامة و تحية ايضا للمرأة في المهجر و الشتات و الريف .

تمر هذه الذكرى و شعبنا اكثر اصرارا منذ قبل على مواصلة الكفاح و التحرير و امتشاق البندقية لاستعادة حقه فما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة .

اننا في الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية  لنطالب كافة المنظمات الحقوقية و منظمات المجتمع المدني و كافة احرار العالم للتدخل لحماية مواطنينا العزل لما يتعرضون له من ظلم و عنف و سجن ،امام صمت  و تواطؤ المجتمع الدولي  الذي لم يقم باي خطوة  لحماية حقوق الانسان في الاراضي المحتلة ,وما تتعرض له المناضلة سلطانة خية و عائلتها  من عزلة و اغتصاب و اجرام له بمثابة جريمة دولة في حق ابرياء عزل, ومن هنا نلفت انتباهكم و نحملكم المسؤولية عن حياتها و حياة عائلتها وكما نطالب بإطلاق سراح  كافة السجناء السياسيين في السجون المغربية و على راسهم معتقلي اكديمايزيك .

 و في الأخير و ليس اخرا  نبعث من هذا المنبر و هذا الحدث تحية اجلال و اكبار للأبطال الاشاوس مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي وهم يقارعون العدو ببسالة و شجاعة  و يسطرون اروع الملاحم من اجل تحرير كافة ربوع وطننا المحتل. فالمجد و الخلود والوفاء للشهداء والهزيمة والعار للأعداء و الخونة.

معا نسير نحو النصر و التحرير .