جبهة البوليساريو تُدين جرائم الإحتلال في حق المدنيين الصحراويين

نددت جبهة البوليساريو، الأربعاء ، بسلسلة “الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان” المرتكبة ضد السكان الصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، محذرة من تداعيات الأحداث الجارية الآن، وتحديدا في مدينة الداخلة حيث يتعرض السكان للقمع بسبب التظاهر ضد مقتل مواطن في ظروف غامضة.

وجاء في بيان للبعثة الصحراوية في إسبانيا، بأن الوضع الخطير الذي تجد فيه الناشطة سلطانة خيا وعائلتها بسبب المضايقات والحصار المستمر لأكثر من 468 يومًا، تفاقم بشكل كبير في الأيام الأخيرة بسبب تصاعد دوامة العنف التي تمارسها الأجهزة الأمنية والعسكرية المغربية”.

وقد ندد السيد عبد العربي ممثل الجبهة في إسبانيا، بإستغلال الإحتلال المغربي لحالة الحرب في الصحراء الغربية وإغلاق الحدود بسبب الوباء، لخلق مناخ من الخوف والقمع ضد المدنيين الصحراويين من أبناء الشعب الصحراوي. المناطق المحتلة “.

وأشار إلى أن الحكومة إسبانيا من واجبها أن تفي بمسؤولياتها في الصحراء الغربية بإعتبارها السلطة القائمة بالإدارة، ولا سيما ضمان حماية السكان المدنيين الصحراويين وحث المغرب على إحترام القانون الدولي الإنسانيذ بدلاً من البقاء مكتوفة الأيدي وغافلة عن دوامة العنف والإنتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان.

وقد في ختام البيان، ذكر الدبلوماسي الصحراوي، السلطات الإسبانية بإن البحث عن إطار للتفاهم وعلاقات جيدة مع المغرب يجب أن لا يتجاهل إنتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها القوة المحتلة للصحراء الغربية، المملكة المغرب. (واص)