المعهد الكوبي للتضامن مع الشعوب والسفارة الصحراوية بهافانا يشرفان على تنظيم ندوة فكرية للتعريف بالقضية الصحراوية

شرع صباح اليوم السبت وفد إفريقي رفيع في زيارة تضامن  وإطلاع لمؤسسات الجمهورية الصحراوية ومخيمات اللاجئين الصحراويين  .

الوفد الذي يضم أول سفير لأنغولا بالجمهورية  الصحراوية ، مرفوقا بسكرتيره الأول والقائم بأعمال سفارة جنوب إفريقيا لدى الجزائر والجمهورية الصحراوية السيد باتريك رانكوميسي .  

الوفد الذي سيتوج زيارته بتسليم السفير الأنغولي رسميا أوراق إعتماده للرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي ، إستهل  زيارته بجولة ميدانية بولاية آوسرد أين أُستقبل من قبل واليها محمد الشيخ محمد لحبيب ، قبل أن يتوقف بدائرة زوگ وعاين جانبا من التجربة الإدارية والتنظيمية الصحراوية ، ليطوف بمرافق ومصالح المستشفى الجهوي للولاية حيث تلقى شروحات عن سياسات الدولة الصحراوية في المجال وإضطلع عن كثب على الخدمات الصحية المقدمة للاجئين الصحراويين .

والي ولاية آوسرد السيد محمد  الشيخ محمد لحبيب استحضر تاريخا حافلا من المواقف القارية المرافعة والمرافعة لكفاح الشعب الصحراوي العادل  ، وهو ما جسدته المشاركة القوية لبلادنا في قمتي أديس أبابا وبروكسيل في تعزيز – يقول الوالي – لمكانة الجمهورية الصحراوية والمساندة الدولية التي تحظى بها  .

و عشية الذكرى السادسة والأربعين لإعلان الجمهورية الصحراوية  ، أبرز المسؤول الصحراوي أن الزيارة شكلت فرصة للمعاينة والإطلاع على واقع التجربة الوطنية الفريدة بناءا وتحريرا للأرض والإنسان .

بدوره السفير الأنغولي أبدى إعجابه بقدرة الشعب الصحراوي التنظيمية ودور المرأة الصحراوية المحوري فيها ، مؤكدا تميز النموذج الصحراوي في ظل حرب التحرير التي أتخذها الصحراويون مرحلة إعداد وتنمية للمستقبل .  

في غضون ذلك  ، القائم بأعمال سفارة جنوب إفريقيا لدى الجمهورية الصحراوية ، قادته زيارة عمل وتضامن لمدرسة ضحايا سويتو الإبتدائية بدائرة زوگ  ، التي يخلد اسمها ضحايا مجزرة سويتو التي اقترفها نظام الابارتايد  إبان حقبة الميز العنصري في بلاده  ، قبل أن يقدم حصة نموذجية لأساتدة مدرسة السلام لتعلم اللغة الانجليزية  ، حيث يملك الدبلوماسي تجربة زاخرة في مجال التربية .

وتعترف كل من انغولا وجنوب إفريقيا رسميا بالجمهورية الصحراوية وللبلدين تاريخ من المواقف القوية الداعمة لكفاح الشعب الصحراوي العادل في الحرية والإستقلال .

ويرافق الوفد الإفريقي سفير بلادنا ببتسوانا السيد ماء العينين لكحل .