القمة الأفريقية-الأوروبية : مباحثات هامة لرئيس الجمهورية مع نظيره الجنوب إفريقي

أجرى رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، السيد إبراهيم غالي، مباحثات ثنائية هامة مع رئيس جمهورية جنوب إفريقيا الشقيقة، السيد سيريل رامافوزا، على هامش أشغال اليوم الثاني للقمة السادسة لرؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي والإتحاد الأوروبي.

المباحثات التي دارت أطوارها في مقر مجلس الإتحاد الأوروبي حيث تنعقد القمة، كان فرصة أستعرض خلالها الجانبان العلاقات القوية التي تربط الجمهورية الصحراوية وجمهورية جنوب إفريقيا، ومناسبة لتبادل وجهات النظر فيما يخص مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك قاريا ودوليا.

كما سلطت المباحثات الضوء على المواقف الموحدة لكلا البلدين فيما يخص القارة الأفريقية والجهود المبذولة على مستوى القارة من أجل النهوض بها وضمان الرفاهية لشعوبها وأيضا سيادتها على مواردها و أراضيها الوطنية.

وفيما يخص الوضع في الصحراء الغربية، تبادل الرئيس الصحراوي ونظيره الجنوب إفريقي وجهات النظر حول التطورات الأخيرة في المنطقة، على ضوء إستئناف الحرب عقب خرق جيش الاحتلال المغربي لوقف إطلاق النار وإجتياح واحتلال أراضي جديدة من تراب الجمهورية الصحراوية.

كما جرى التأكيد في هذا الصدد على الموقف الثابت لجنوب إفريقيا إزاء الوضع في الصحراء الغربية وتجاه الجمهورية الصحراوية في نضالها من أجل إستكمال بسط سيادتها على كامل أراضيها الوطنية ومواردها الطبيعية في وجه الاحتلال العسكري من قبل المملكة المغربية.

وخلصت المباحثات إلى إستمرار كلا الطرفان في تقوية العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين الصحراوي والجنوب إفريقيا ومواصلة التنسيق تجاه القضايا ذات الاهتمام المشترك على مختلف المستويات.

جدير بالإشارة إلى أن المباحثات حضرها من الجانب الصحراوي، كل من السيد أبي بشراي البشير، عضو الأمانة الوطنية المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، و السيد لمن أباعلي، المندوب الدائم لدى الإتحاد الأفريقي و السيدة خدجتو المختار، نائبة ممثل الجبهة في مدريد والسيد بصيري مولاي الحسن السكرتير الأول في البعثة الصحراوي بأوروبا، ومن الطرف الجنوب إفريقي، وزيرة الخارجية، السيدة ناليدي باندور، والسفيرة لدى بلجيكا والإتحاد الأوروبي، السيدة توكوزيل زاسا. (واص)