قمة بروكسل : مباحثات ثنائية هامة بين رئيس الجمهورية ورئيس وفد جمهورية أوغندا

أجرى رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، السيد إبراهيم غالي صباح اليوم الخميس، مباحثات ثنائية مع السيد أوندوغو دجيدجي أبو بكر، رئيس وفد جمهورية أوغندا، بمقر مجلس الإتحاد الأوروبي في بروكسل على هامش القمة الـ6 لرؤساء الدول والحكومات في الإتحاد الأفريقي والإتحاد الأوروبي.

اللقاء ركز على العلاقات الثنائية الوطيدة بين الجمهورية الصحراوية وأوغندا وموقفها المبدئي الداعم لنضال الشعب الصحراوي، بالإضافة لمواضيع أخرى على غرار الوضع الميداني في المنطقة بعد إستئناف الحرب بين الجمهورية الصحراوية وقوة الاحتلال -المملكة المغربية- وكذا ومستقبل النزاع على ضوء التطورات اللاحقة وتصعيد العمليات العسكرية.

كما كان أيضا فرصة، أشاد خلالها الرئيس إبراهيم غالي بالموقف الإيجابي الثابت لسلطات أوغندا تجاه الجمهورية الصحراوية وجهودها المبذولة من أجل إنهاء الاحتلال العسكري المغربي لأجزاء من أراضيها وإستكمال بسط السيادة لإستتباب الأمن والإستقرار في منطقة شمال إفريقيا والساحل.

الرئيس ابراهيم غالي، أكد أن الموقف المسجل لجمهورية أوغندا خلال قمة الشراكة بين الإتحاد الأفريقي والإتحاد الأوروبي الماضية في أبيدجان، سيظل راسخا في الذاكرة الجماعية وذلك لما يحمل من رسائل ودلالات تعكس القيم والمبادئ الثورية الراسخة في أوغندا وأيضا في كل البلدان الصديقة وهي ذاتها التي تتبناها وتناضل من أجلها الجمهورية الصحراوية.

من جانبه شدد رئيس الوفد الأوغندي على أن موقف بلاده تجاه الجمهورية الصحراوية سيظل ثابتا كما كان في السابق، وبأن سلطات بلاده ستعمل بإستمرار على حضور القضية الصحراوية في مختلف المحافل القارية وأيضا على المستوى الدولي.

المسؤول الأوغندي أشار إلى أن حكومة بلاده ستعمل إلى جانب باقي أعضاء مجلس الأمن والسلم الإفريقي على متابعة التطورات المتعلقة بالنزاع المسلح بين الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية، سيما بعد القرار الصادر 9 مارس 2021 بشأن الوضع الجديد في الصحراء الغربية الذي عقب خرق الجيش المغربي لوقف إطلاق النار في 13 سبتمبر 2020.

يذكر أن هذه المباحثات التي جرت أطوارها بمقر مجلس الإتحاد الأوربي، حضرها إلى جانب الرئيس، كل من السيد لمن أباعلي، المندوب الدائم للجمهورية الصحراوية لدى الإتحاد الإفريقي و السيدة خدجتو المختار، نائبة ممثل الجبهة في مدريد.