عشرات المتظاهرين بألخثيراس يذكرون اسبانيا بمسئوليتها التاريخية والقانونية

تظاهر العشرات من أفراد الجالية الصحراوية والمتضامنين الاسبان السبت أمام مقر القنصلية المغربية بمدينة ألخثيراس بمنطقة كاديث الاندلسية، معربين عن شجبهم الكامل لاحتلال الصحراء الغربية اللاشرعي، والمطالبة الملحة بالتطبيق الحازم لمقتضيات الشرعية الدولية لوضع نهاية عاجلة لعملية تصفية الاستعمار بالقارة الافريقية. وقد جاءت المظاهرة الاحتجاجية تلبية لدعوة المكتب الجهوي الصحراوي بمقاطعة الاندلس، وفيدرالية جمعيات الصداقة بالمنطقة، مناشدة الحكومة الاسبانية من أجل أن تتحمل مسئوليتها بشأن النزاع بالصحراء الغربية، والحد النهائي من ابتزاز النظام المغربي. وقد أشار الممثل الجهوي بمقاطعة الاندلس الاخ محمد أزروك الى أن المكتب الجهوي يضم صوته الى أصوات جمعيات الصداقة والتضامن بمقاطعة الاندلس للوقوف صفا واحدا ضد الابادة الممنهجة في حق الشعب الصحراوي والتجاوز الفاضح للقانون الدولي من طرف نظام الاحتلال المغربي. وذكر الممثل الجهوي حكومة اسبانيا بمسئوليتها القانونية والتاريخية بخصوص الاقليم. ومن جهته، أوضح السيد بابلو بيانتشي أن جموع المتظاهرين يحتشدون قبالة القنصلية المغربية للفت الانظار الى ما يجري بالمناطق المحتلة من قمع وتنكيل بالتوازي مع المظاهرات السلمية ، وطالب بانهاء النهب المستمر للثروات الطبيعية الصحراوية ، بواسطة البواخر المغربية والاوروبية. وقد هتف المحتجون تضامنا مع جماهير الانتفاضة بالمدن المحتلة، مع القناعة بمواصلة فصول المقاومة ضد الاحتلال من أجل الحرية وتقرير المصير. كما استطاع المتظاهرون السيطرة على الموقف في ضوء محاولة بعض العناصر المغربية تنظيم مظاهرة موازية واشهار صور ملك المغرب، موجهين السب والشتم الى جموع المتظاهرين الصحراويين، وقد تدخلت الشرطة وأبعدت تلك العناصر المغربية. وفي ضوء تواجد أفواج العطلة الصيفية بمقاطعة الاندلس ، تعتزم جمعيات الصداقة والتضامن مع الشعب الصحراوي الاشراف على وقفات ومظاهرات تطالب بالحرية وحق تقرير المصير.