اتحاد الشبيبة الصحراوية يشارك في المنتدى الأممي للشبيبة الاشتراكية العالمية

شارك أمس الإثنين، اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، ممثلا في السيدة الشايعة بيروك ،عضو الفريق التقني لقسم العلاقات الخارجية بالشبيبة الصحراوية في المنتدى الأممي للشبيبة الاشتراكية العالمية، الذي تم تنظيمه عبر تقنية زوم الافتراضي بمشاركة أزيد من ثلاثين دولة من مختلف القارات.

و ناقش المشاركون في المنتدى أهم القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجه الشباب العالمي، خصوصا منذ ظهور جائحة فايروس كورونا المستجد، والنتائج السلبية التي ترتبت عن انتشارها خصوصا في مجال التعليم والعمل، حيث أن فئة الشباب العالمي تعتبر من الفئات الاجتماعية التي يمكنها ان تلعب دورا مهما، من خلال التحسيس والمساهمة الفعلية في كل جوانب التصدي لهذه الجائحة.

عضو الفريق التقني لقسم العلاقات الخارجية الشايعة بيروك، تطرقت من جانبها الى العديد من النقاط الأساسية والمهمة، حيث تحدثت في بداية مداخلتها خلال هذا المنتدى إلى الدور الأساسي والجوهري الذي تلعبه الدولة الصحراوية في توفير حق التعليم لجميع الفئات منذ بداية الثورة الصحراوية، واعتماد التعليم بالنسبة للمجتمع الصحراوي كمرجعية قوية وصلبة لبناء مجتمع قوي وفعال.

و في السياق ذاته، أعربت عن أسفها لواقع اللجوء المفروض على الشعب الصحراوي بسبب الاحتلال المغربي للصحراء الغربية، و الذي جعل الدولة الصحراوية والشباب الصحراوي أمام واقع مر متمثل في عدم توفر فرص العمل، رغم الارتفاع الكبير في نسب المتخرجين سنويا.

كما تطرقت الشايعة بيروك، إلى الواقع المعاش بالمدن المحتلة من الصحراء الغربية، حيث قدمت مجموعة من الإحصائيات حول ممارسات الاحتلال المغربي التي تستهدف فئة الشباب بالخصوص، وأيضا سياسة التهجير القصري التي ينتهجها الاحتلال المغربي منذ سنة 1975، بالإضافة إلى الاستغلال اللاشرعي والنهب الممنهج للثروات الطبيعية الصحراوية مما سبب في ارتفاع نسب البطالة خصوصا داخل فئة الشباب.

وعرجت على الواقع المأساوي للمعتقلين السياسيين الصحراويين داخل سجون الاحتلال المغربي، وحجم المعاناة الإنسانية والجسدية التي يتعرضون لها من طرف إدارة السجون، وحرمان عائلاتهم من حقهم في الزيارة والاطلاع على وضعيتهم الصحية والنفسية، كما أبرزت الشايعة بيروك، حملات الاعتقال التعسفي والقمع والتنكيل الذي يتعرض له الشباب الصحراوي من طرف قوات الاحتلال المغربي بسبب التعبير عن مواقفهم السياسية والمطالبة بحق شعبهم في الحرية والاستقلال.

ووجهت عضو الفريق التقني نداءا مستعجلا لجميع المنظمات المشاركة في المنتدى من اجل المساهمة في الحملة الدولية لإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين، خصوصا بعد تفشي ظاهرة فيروس كورونا المستجد داخل السجون المغربية. كما طالبت بالمساهمة الفعلية والجادة من اجل الضغط على الاحتلال المغربي لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال الوطني التام، مؤكدة على مطالبة الشباب الصحراوي الملحة لجبهة البوليساريو بالعودة من جديد الى الكفاح المسلح، نتيجة عدم جدية المنتظم الدولي في تنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي.

للإشارة ،  تم اختيار الصحراء الغربية إلى جانب بعض الدول المشاركة في المنتدى من اجل تقديم مداخلات حول الوضع السياسي والاجتماعي المتعلق بكل دولة، مما جعل من المنتدى فرصة حقيقية لتسليط الضوء على الواقع الصعب والمعاش من قبل الشعب الصحراوي الذي لا يطالب سوى بتطبيق الشرعية الدولية.