أسير مدني صحراوي يضرب عن الطعام

أعلن الطالب و الأسير  المدني  الصحراوي " الحسين إبراهيم البشير أمعضور " عن دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام بداية من تاريخ 22 يوليو 2020 داخل المركب السجني الأوداية بمراكش ، احتجاجا على عزله داخل زنزانة رفقة مجموعة من سجناء الحق العام مباشرة بعد إرجاعه من المحاكمة التي كان سيخضع لها بذات التاريخ أمام هيئة المحكمة بغرفة الجنايات قضاء الدرجة الثانية لدى محكمة الاستئناف بالمدينة المذكورة.حسب ما افاد به تجمع المدافعين الصحراويين  عن حقوق الإنسان .

  و في هذا الإطار أفادت عائلة الطالب  والأسير المدني الصحراوي " الحسين إبراهيم البشير أمعضور " أن ابنها مثل بتاريخ 22 يوليو 2020 أمام هيئة المحكمة المذكورة ، حيث تم تأجيل محاكمته مرة أخرى إلى غاية 22 سبتمبر 2020 بطلب من هيئة دفاعه .

   و أبدت العائلة تخوفها من عزل ابنها المحكوم ابتدائيا ب 12 سنة سجنا نافذة في غرفة مكتظة بسجناء الحق العام في غياب تام للشروط الصحية و الوقائية الاحترازية المعمول بها للحد من انتشار جائحة كورونا COVID19 ، و فيما قد تعتزم إدارة المؤسسة السجنية اتخاذه من إجراء تعسفية تستهدف كامل حقوقه كسجين رأي .

 و يساور تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA القلق الشديد على الوضعية الصحية للطالب والأسير المدني الصحراوي " الحسين إبراهيم البشير أمعضور " ، الذي تمر اليوم 06 أيام على دخوله في هذا الإضراب المفتوح عن الطعام الثاني من نوعه لمدة تقل عن سنة منذ تاريخ اعتقاله السياسي ، مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك العاجل للإفراج عنه و عن كافة المدافعين عن حقوق الإنسان و المدونين و السجناء السياسيين الصحراويين المتواجدين بمختلف السجون المغربية