وزارة التعاون تنظم دورة تكوينية للمدراء المركزيين للتعاون على مستوى وزارات ومؤسسات الدولة الصحراوية

 

الشهيد الحافظ 21 فبراير 2020 - إنطلقت صباح اليوم بمقر وزارة التعاون وبحضور عضو الأمانة الوطنية وزيرة التعاون السيدة فاطمة المهدي، دورة تكوينية يشارك فيها المدراء المركزيين للتعاون على مستوى وزارات ومؤسسات الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية.

وفي تصريح لوسائل الاعلام الوطنية، قالت السيدة فاطمة المهدي، عضو الأمانة الوطنية وزيرة التعاون أن الدورة التكوينية تدخل ضمن البرنامج السنوي لوزارة التعاون لأهمية محور التكوين في تفعيل كل البرامج التي لها علاقة بالتعاون ولذلك فإن تأهيل العاملين في هذا القطاع على مستوى جهوي ووطني يبقى أولوية لضمان تجاوب جيد مع مشاريع الدعم الإنساني الموجهة للشعب الصحراوي.

و ابرزت ان الهدف أيضا هو التوجه نحو ضمان مصداقية أكبر معروفة لدى الشعب الصحراوي مع شركائه من خلال هؤلاء الممثلين.

وأضافت وزيرة التعاون أن الدورة تشمل عدة مواضيع أهمها التعرف على مصادر الدعم وعلى المنظمات العاملة في مجال الدعم الإنساني وكيفية إعداد المشاريع، مضيفة أن الدولة الصحراوية يجب أن يكون لديها خبراء للتعامل مع الممولين حتى نضمن أن لا يتم فرض سياسات من قبل الشركاء قد لا تكون متكافئة مع ما نمتلكه وبالتالي ضمان شروط توافق ما نحن قادرين فعلا على الإلتزام به وبالتالي فإن ضرورة تأهيل خبراء صحراويين يشرفون على إعداد المشاريع وتحديد الإلتزامات يبقى اولوية في الوقت الحالي لتجاوب افضل متكافيء وذا مصداقية مع الشركاء والممولين.

وتساعد مثل هذه الدورات التكوينة المتدربين على تطوير مهاراتهم وعلى إكتساب العديد من الخبرات والمعلومات القيمة التي تساعدهم على تطوير عملهم، كما تظهر أيضاً أهمية الدورات التكوينية في وجود مجموعة من المتعلمين المشتركين في نفس الهدف، ولكن أيضاً تختلف قطاعاتهم، مما يتيح فرصة تبادل الخبرات والتعارف والإندماج ما من شأنه إكتساب مهارات العمل الجماعي وخلق جواً من التحفيز
والإبداع لضمام نتائج جيدة.

وتستمر الدورة التكوينية لثلاثة أيام ومن المنتظر أن ينضم اليها في يومها الثاني ممثلين عن الشركاء والممولين الأجانب لمناقشة كل القضايا ذات العلاقة لتذليل الصعاب ولضمان شفافية اكبر في العلاقة بين الطرفين على أن تختتم الدورة في يومها الثالث.