اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان تعتبر وفاة بشرايا ولد حمودي خسارة لطينة خيرة من المناضلين المخلصين

بئر لحلو (الاراضي المحررة)، 24 فبراير 2020  - اعتبرت اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان وفاة المعتقل السياسي بشرايا ولد حمودي خسارة لطينة من المناضلين المخلصين .

وأعتبرت اللجنة في بيان تعزية أن وفاة الفقيد بشرايا، خسارة كبيرة لطينة خيرة وبارزة من المناضلين المخلصين والثابتين على مواقفهم الوطنية النضالية والمدافعين بشراسة عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والكرامة والاستقلال.

وبهذه المناسبة الاليمة - يضيف البيان - يتقدم جميع اعضاء اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان الى عائلة الفقيد بشرايا حمودي و ذويه والى رفاقه من ضحايا القمع المغربي من النشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان والشعوب والى كافة الشعب الصحراوي بأحر التعازي القلبية، وبمشاعر المواساة والتعاطف المخلصة، سائلين الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وينعم .
المرحوم بشرايا من مواليد طانطان سنة 1964 وله خمسة ابناء، عرف بحسن والأخلاق والمعاشرة الطيبة وحب الوطن، وبنضاله الحقوقي الدؤوب وتضحياته الجسام تجاه القضية الوطنية، مما عرضه رفقة المئات من الصحراويين للاعتقال والتعذيب والاختفاء القسري لمدة تزيد على 10 سنوات، اين تم اختطافه من قبل اجهزة القمع الاستعمارية المغربية يوم 25 فبراير 1981 بمدينة طانطان.
وشارك المرحوم في عدة زيارات لمخيمات العزة والكرامة ضمن وفود مناضلي ومناضلات المناطق المحتلة والتي كان آخرها مشاركته في فعاليات المؤتمر الخامس عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب الذي انعقد ببلدة اتفاريتي المحررة خلال ديسمبر 2019 .