"رئيس الجمهورية: "العزاء الباقي بعد رحيل الشهيد محمد عبد العزيز هو ما خلفه من تجربة وخبرة نوعية

التفاريتي المحررة،  19 ديسمبر 2019  - أكد رئيس الجمهورية السيد إبراهيم غالي ، أن العزاء الباقي بعد رحيل الرئيس الشهيد محمد عبد العزيز رغم أنه كان فاجعة مؤلمة بالنسبة للشعب الصحراوي وتنظيمه الوطني الثوري ، هو ما خلفه من تجربة وخبرة نوعية ، وصبر خارق للعادة، وسعة باع ليس لها مثيل، طيلة مسيرة شاقة من الحرب والقتال الضروس، ومن مواجهة تحديات خطيرة، وإدارة حروب سياسية وإعلامية ومخابراتية، لا مجال فيها للمقارنة بين ما هو مُتاح للعدو من إمكانيات ودعم وتحالفات، وبين مقدرات شعبنا القليل عددياَ، العظيم بوطنيته وإخلاصه وإرادته وتفوقه السيكولوجي والمعنوي في الميدان.

وأبرز رئيس الجمهورية خلال تقديمه للتقرير الأدبي للأمانة الوطنية ، أن الشعب الصحراوي تمكن بعون من الله وبفضل وحدته وعزيمته وإصراره ، من تجاوز هذا المُصاب الجلل ومواصلة السير على درب الشهداء طيلة السنوات التي تلتْ، حيث "شكَل المؤتمر الاستثنائي منصة وقوة دفع مكنتنا من أن ننطلق في العمل بزخم سياسي ومعنوي جديدين ، فيما ظلت مقررات المؤتمر الرابع عشر للجبهة ، دليل الفعل الوطني والموجه له، محل تنفيذ ومتابعة وتقويم من خلال مؤسسات الجبهة والدولة".

وأوضح السيد إبراهيم غالي أن "الجهد الوطني الشامل والمشاركة الواسعة والجديرة بالتنويه لكل المناضلات والمناضلين، منذ المؤتمر الرابع عشر، أدى إلى تحقيق مكاسب مهمة في مجالات البناء التنظيمي والمؤسساتي، خاصة ما تعلق بالاستعداد القتالي للجيش وجاهزيته، وفي الميدان الدبلوماسي والعلاقات الدولية، وعلى جبهة انتفاضة الاستقلال المباركة وحقوق الإنسان ومعركة حماية الثروات الوطنية، وفي مجال ترقية الإدارة والعدالة والشؤون الدينية، ومراجعة وإثراء المنظومة القانونية والتشريع والرقابة، إلى جانب التركيز على المجالات الثقافية والإعلامية"