وزير الدفاع الوطني يؤكد من الناحية العسكرية الخامسة على ضرورة اليقظة والتركيز على كسب عوامل التمرس القتالي والعملياتي

بئر لحلو (الاراضي المحررة) 23 نوفمبر 2019 - دعا وزير الدفاع الوطني، عضو الأمانة الوطنية السيد عبد الله لحبيب البلال، اليوم السبت، مقاتلي الناحية العسكرية الخامسة بالقطاع العملياتي ببئر لحلو المحرر الى مضاعفة اليقظة والتركيز على كسب عوامل التمرس القتالي والعملياتي من خلال التطبيق الصارم لبرامج التحضير القتالي الصادر ضمن البرنامج السنوي لوزارة الدفاع الوطني.

و جاء ذلك خلال إشراف السيد الوزير على تفتيش وتفقد وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي بالناحية العسكرية الخامسة بالقطاع العملياتي ببئر لحلو المحرر، حيث إستعرض الوزير مرفوقا بالسيد محمد أوليدة، قائد الناحية العسكرية الخامسة كل الكتائب والفيالق المرابطة بهذا القطاع من ترابنا المحرر.

كما عاين الآليات والأسلحة العسكرية وتلقى تقارير مفصل عن حصيلة العمل للفترة الماضية قبل أن يترأس إجتماعا عاما ضم مقاتلي وأطر وقيادات الناحية العسكرية الخامسة.

وخلال الإجتماع، طالب وزير الدفاع الوطني كافة أفراد الناحية، بأنه يتحتم عليهم في هذه المنطقة العملياتية، مضاعفة اليقظة وإدراك الأبعاد الحقيقية لنجاح المهام المنوطة.

كما عبر عن يقينه التام بأن أفراد الناحية العسكرية الخامسة وكل مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي المكلفين بأداء واجبهم الوطني سيكونون دوما، مثلما عهدهم الشعب الصحراوي في مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقهم، مطالبا إياهم بأن يتصفوا في كل وقت وحين بإخلاص النية والصدق في العمل والوفاء بالعهد وأن تظل يقظتهم مضاعفة وإصرارهم قوي لبلوغ الأهداف المسطرة، تشريفا منهم لما عرف به جيش التحرير الشعبي الصحراوي ووفاءا لعهد الشهداء الأبرار.

وخلال حديثه الى مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي، قال وزير الدفاع الوطني، أن كافة الظروف و الامكانيات متوفرة وبرامج وزارة الدفاع الوطني الخاصة بالتدريب والتحضير القتالي مسطرة والتعداد البشري مرابط بالقطاعات والنواحي العسكرية وبالتالي فإن القيام بالمهام المنوطة بقواتنا المسلحة يبقى ضروري التنفيذ خاصة في هذه الرحلة لانجاح البرامج وبقاء جيش التحرير جاهز في كل وقت وظرف.

وقد حيا وزير الدفاع الوطني مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي بالناحية العسكرية الخامسة على شجاعتهم وإنضباطهم وأعطى تعليماته لمواصلة تطوير قدرات الجيش الصحراوي والعناية الكاملة بقواتنا المسلحة والإستمرار في البحث عن السبل الكفيلة بتحسين ظروف مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي وبمختلف جوانبها.